اكتشافات نفطية ليبية جديدة

الثلاثاء 2013/10/22
الحكومة الليبية تحاول تخطي العقبات الأمنية للنهوض باقتصادها

طرابلس- أعلنت شركة أو.إم.في النمساوية عن اكتشاف نفطي جديد في ليبيا وهو الأول للشركة وشركائها منذ انتفاضة عام 2011 ما يؤكد ثقتها في البلاد رغم الاضطرابات وتعطل الإنتاج.

وقالت الشركة أمس إن الاكتشاف في حوض مرزوق على بعد 800 كيلومتر جنوبي طرابلس. وذكر ياب هويسكس عضو مجلس الإدارة التنفيذي لأنشطة التنقيب والإنتاج في بيان "هذا الاكتشاف في ليبيا يؤكد الامكانات المتاحة في البلاد لأنشطة المنبع."

ويشكل إنتاج أو.إم.في في ليبيا عشرة بالمئة من إجمالي انتاج المجموعة وقال الرئيس التنفيذي غيرهارد رويس في وقت سابق من الشهر الجاري ان شركة النفط والغاز النمساوية متمسكة بالعمل في ليبيا. وقالت الشركة انها ستواصل الحفر في المنطقة بالتعاون مع شريكيها ريبسول وتوتال.

وعلى العكس اعلنت اكسون الشهر الماضي خفض عملياتها في ليبيا في حين تخلت رويال داتش شل عن منطقتي تنقيب العام الماضي وأرجأت شركات اخرى استئناف التنقيب عقب الانتفاضة.

وأبرز اختطاف رئيس وزراء ليبيا لفترة وجيزة الشهر الجاري الوضع الهش في البلاد بعد عامين من سقوط معمر القذافي. وتضرر انتاج النفط الليبي بسبب إضرابات واحتجاجات ميليشيات مسلحة.

وتعطل معظم انتاج ليبيا من النفط منذ نهاية يوليو الماضي واقترب حينها من التوقف الكامل، بسبب الاضطرابات والاحتجاجات التي كبدت البلاد نحو 5 مليارات دولار.

وتراجع الانتاج بشكل كبير ليصل إلى أقل من 200 ألف برميل يومياً من أصل 1.6 مليون برميل كانت تصدّر بشكل يومي، نتيجة لإغلاق المواقع النفطية وموانئ التصدير من قبل مسلحين سعى بعضهم لبيع النفط لحسابه الخاص. لكن الوضع في حقول النفط الليبية تحسن في الآونة الأخيرة وارتفعت الصادرات الى نحو 700 ألف برميل يوميا.

10