اكتشاف بكتيريا في التربة توقف نمو الخلايا السرطانية

الأحد 2014/03/23
"أنزيمات البروتييز" لها دور فعال في نشاط الخلية الحيوي

القاهرة – اقتربت باحثة مصرية من علاج مرض السرطان باستخدام بكتيريا تنمو في التربة المصرية.

وأظهرت نتائج تحاليل أجريت بالمعهد القومي للسرطان بمصر فعالية أنزيم تمّ إنتاجه من بكتيريا تنمو بالتربة المصرية في وقف نمو الخلايا السرطانية.

وقالت الباحثة بقسم كيمياء المنتجات الطبيعية والميكروبية بالمركز القومي للبحوث، إيمان وهبة الجمال، إنه بعد نجاح عزل بكتيريا من التربة المصرية، تم إنتاج أنزيم (البروتييز القلوي) منها، باستخدام عدة بيئات تنمو عليها، كان أبرزها وأكثرها فعالية مادة الردة (القشور الخارجية لحبوب القمح)، ليتم اختبار فعالية الأنزيم لاحقا في علاج مرض السرطان.

وتعتبر “أنزيمات البروتييز″ من أهم المجموعات الأنزيمية، والمعروف عنها علميًا أن لها دورا مهما بالنسبة إلى نشاط الخلية الحيوي، ويزداد هذا الدور تأثيرا حال إنتاجها من نوع غير سام من البكتيريا.

وأضافت الباحثة: “لكون هذه البكتيريا المكتشفة حديثا غير سامة، فإن الأنزيم المستخلص منها كان أكثر فعالية في علاج الأمراض، وهو ما حدث عند اختباره مع مرض السرطان”.

وأوضحت أن تحويل هذا الاكتشاف إلى دواء يستخدمه المريض يحتاج لفترة لا تقل عن خمس سنوات، إلا أن ما حدث هو مرحلة مهمة جدا في طريق الوصول لهذا الهدف.

وأشارت الباحثة المصرية إلى تسجيلها بهذا الاكتشاف نوعا جديدا من البكتيريا لهذا المجال أسمتها باسم (إستربتوميسيس جريسيس) وتم تسجيلها باسمها.

وعالج باحثون بالمعهد القومي للأورام في مصر خلايا سرطانية بعينات من الأنزيم، وأظهرت النتائج فعالية في وقف نمو هذه الخلايا.

ويصاب 2500 مصري سنويا بمرض السرطان، والذي يعد ثاني أسباب الوفاة بعد أمراض القلب والأوعية الدموية، وفق تصريحات لـ “حسين خالد ” أستاذ طب الأورام بالمعهد القومي للأورام.

وتعد الاستخدامات العلاجية للبكتريا الموجودة بالهواء والتربة من أبرز الاتجاهات الحديثة في مجال صناعة الأدوية.

19