اكتشاف بكتيريا محاربة للتسربات النفطية

علماء يكتشفون للمرة الأولى وجود نوع جديد من البكتيريا التي تتغذى على مركبات مماثلة لتلك الموجودة في النفط في أعماق خندق ماريانا.
الأربعاء 2019/04/17
الاكتشاف تم عن طريق التحليل الميكروبي الأكثر شمولا للخندق العميق

لندن – اكتشفت مجموعة من العلماء في خندق ماريانا الواقع في غرب المحيط الهادي، ويعد أعمق خندق طبيعي في محيطات الكرة الأرضية، وجود نوع جديد من البكتيريا التي تتغذى على مركبات مماثلة لتلك الموجودة في النفط.

ويعكف العلماء على دراسة الطريقة التي تتغذى بها هذه الكائنات الحية الدقيقة عميقا تحت الماء، وهو ما يسمح لهم باكتشاف طريقة تمكنهم من توظيف هذه البكتيريا في تنظيف تسربات المواد النفطية.

وتم التوصل إلى هذا الاكتشاف عن طريق التحليل الميكروبي الأكثر شمولا للخندق، الذي يصل عمقه إلى 10994 مترا في البعض من مناطقه. ووفق موقع ساينس ألرت الذي نشر الخبر فإن هذه هي المرة الأولى التي يعثر فيها العلماء على كائنات حية دقيقة في مثل هذه الأعماق، حيث كانوا قد اكتشفوا سابقا وجود كائنات مماثلة لكن في مستوى عمق أقل.

وتتركز الكائنات الميكروبية الدقيقة في أسفل خندق ماريانا بشكل أكثر مما هي عليه في أي مكان آخر على سطح الكرة الأرضية، مما يعتبر بالنسبة للعلماء مناسبة جديدة تتيح لهم التعرف على كيفية وجود الحياة وازدهارها في مثل هذه الأعماق.

وقال الدكتور جوناثان تود، الباحث من جامعة إيست أنغليا في المملكة المتحدة، “هذا النوع من البكتيريا تأكل أساسا مركبات مماثلة لتلك الموجودة في النفط ثم تستخدمها كوقود، وتلعب دورا في تراجع تسربات النفط في الكوارث الطبيعية.

24