اكتشاف توابيت تعود لما قبل 3 آلاف عام

الكشف عن خبيئة أثرية في الأقصر تضم 30 تابوتا خشبيا تعود إلى كهنة وكاهنات وأطفال من عصر الأسرة الثانية والعشرين من القرن العاشر قبل الميلاد أي قبل نحو 3000 عام.
الأحد 2019/10/20
أكبر خبيئة آدمية يتم العثور عليها منذ أكثر من قرن

الأقصر (مصر) – أعلنت مصر، السبت، عن كشف أثري جديد في الأقصر يضم 30 تابوتا خشبيا ملونا لرجال ونساء وأطفال وجميعها في حالة جيدة من الحفظ لتكون هي الخبيئة الآدمية الأكبر التي يتم العثور عليها منذ أكثر من قرن.

وأطلقت وزارة الآثار على الخبيئة اسم “خبيئة العساسيف” نسبة إلى المقبرة التي عُثر فيها على التوابيت بالبر الغربي في الأقصر وتضم مقابر من أسر متعددة في مصر القديمة.

وقالت الوزارة إن التوابيت التي تم الكشف عنها بالوضع الذي تركها عليه المصري القديم كانت في مستويين، الأول يضم 18 تابوتا والثاني يضم 12 تابوتا.

وأكد مصطفى وزيري، رئيس البعثة المصرية التي حققت هذا الكشف، أن هذه “أول خبيئة توابيت آدمية كبيرة يتم اكتشافها كاملة منذ نهاية القرن التاسع عشر”.

 وأضاف “اليوم، وبعد أكثر من قرن من الزمان يضيف الأثريون المصريون خبيئة أخرى جديدة بالأقصر”.

وأوضح أن التوابيت المكتشفة تعود إلى كهنة وكاهنات وأطفال من عصر الأسرة الثانية والعشرين من القرن العاشر قبل الميلاد أي قبل نحو 3000 عام، وتدل على المراحل المختلفة لطريقة صنع التوابيت في تلك الفترة حيث منها ما هو مكتمل الزخارف والألوان ومنها ما هو في المراحل الأولى للتصنيع.

وتمثل المناظر المنقوشة على جوانب التوابيت موضوعات مختلفة تشمل تقديم القرابين ومناظر من كتاب الموتى ومناظر لتقديم قرابين للملوك المؤلهين.

24