اكتشاف "جين العنف" لدى الأطفال

الأربعاء 2014/02/26
أغلب الأطفال الذين يحبون الألعاب العنيفة يعانون من سوء التركيز

أمستردام- توصل علماء هولنديون إلى تحديد الجين المرتبط بالعنف لدى الأطفال بعد دراسة شملت 1600 عائلة هولندية ممن لديهم أطفال تتراوح أعمارهم بين الخامسة والتاسعة.

واعتمدت الدراسة على تحاليل مخبرية لعينات من الحمض النووي أظهرت الجين المشترك بين الأطفال الذين يميلون إلى المشاهد والألعاب العنيفة. وكشفت هذه الدراسة ارتباطا محتملا بين ضعف التركيز وبين حب مشاهدة العنف لدى الأطفال، فمن يحب ألعاب الفيديو العنيفة غالبا ما يعاني من ضعف في التركيز. وتكمن أهمية هذه الدراسة في تركيزها على التأثير الجيني الذي يتحكم في اختيارات المشاهدة لدى الأطفال.

وقال الدكتور سان نيكلين من جامعة أمستردام، أين تم إجراء الدراسة: “نتائج دراستنا تشير إلى أن المواد الفيلمية العنيفة التي يحبها بعض الأطفال مردها إلى تأثيرات جينية، وهو ما يعني أن الأطفال الذين يوجد لديهم هذا الجين يبحثون عن أنشطة محفزة مثل مشاهدة الأفلام العنيفة على التلفاز واللعب بألعاب الفيديو العنيفة أيضا”.

واستنادا إلى نيكلين، فإنه من المهم جدا دراسة العلاقة بين هذا الجين وبين ضعف التركيز لدى الأطفال، حيث أن أغلب الذين يحبون الألعاب العنيفة يعانون من سوء التركيز ومتاعب في الدراسة، كما ترتفع لديهم المخاطر من تعاطي المخدرات لاحقا.

21