اكتشاف خميرة تحول السكر إلى مخدرات

الأربعاء 2015/05/20
استخلاص المورفين من الخميرة سيسمح للعلماء بتطوير علاجات أخرى لتسكين الألم

كيبيك (كندا) – تمكن باحثون من اكتشاف طريقة لتحويل السكر إلى مخدرات تشبه كثيرا طريقة نبات الأفيون في إنتاج المورفين، لكن العلماء حذروا من أن التكنولوجيا الحديثة تحتاج إلى وضع قوانين وتشريعات عاجلة.

واستخدم العلماء أحد أنواع الخميرة المعدلة وراثيا لتصنيع المادة الكيميائية المعقدة اللازمة لتحويل السكر إلى مخدرات، ويثير الاكتشاف مخاوف العلماء من أن تصبح تلك الطريقة حافزا لمحاولة استخراج المخدرات وتصنيعها منزليا ويتيح لأي شخص أن يحول مطبخه إلى معمل لإنتاج المخدرات بطرق غير قانونية.

ويشكل هذا الاكتشاف أول اختراق علمي لتصنيع المخدرات بذات الطريقة التي تعمل بها نباتات الأفيون.

وقالت أستاذة الصحة العامة في جامعة ألبيرتا والمشاركة في التعليق على الدراسة التي نشرت في مجلة “نيتشر” العلمية، تانيا بوبيلا “مبدئيا، يستطيع أي شخص يصل إلى نوع الخميرة هذا ولديه المهارات الأساسية في التخمير، أن يصنع الخميرة المنتجة للمورفين باستخدام أدوات التخمير المنزلية، مثل تلك التي تستخدم في تصنيع البيرة”.

وأوقف العلماء بحثهم قبل المرحلة النهائية بانتظار قيام هيئات تطبيق القوانين بوضع تشريعات وقوانين ملائمة.

وقال عالم الأحياء الجزيئية بجامعة كونكورديا في كيبيك بكندا والمشارك في البحث فينسنت مارتن “نحن بالتأكيد لا نستهدف سوق المخدرات غير الشرعية. إننا ندرك أننا نقتحم عالما جديدا بالكامل هنا. وشعرت أنا وزملائي بأن على الهيئات التشريعية المختلفة أن تكون موضع استشارة ومحادثات، وينبغي أن نتوصل إلى إجماع بشأن اتخاذ هذه الخطوة والمضي قدما”.

وأشار الاختصاصي في الهندسة الحيوية، جون دوبير، المشارك في الدراسة، إلى أن هناك عدة أنواع من الخميرة التي يمكنها أن تؤدي إلى إنتاج المخدرات.

وأوضح أنه، ومن منظور علمية التخمير، فإن كل ما يحتاجه المرء هو أن يكون قادرا على تغذية جلوكوز الخميرة، التي تعتبر مصدرا رخيصا للسكر، ثم تتولى الخميرة كل العمليات الكيميائية لصناعة المخدرات المستخدمة في العلاج الطبي.

ويلعب المورفين دورا فعالا في الحد من آلام المرضى في العديد من المستشفيات، ويستخلص من نبات الخشخاش.

واستخلاص المورفين من الخميرة ربما يكون في الواقع أسهل في إنتاج العقار، وسيسمح للعلماء أيضا بتطوير علاجات أخرى لتسكين الألم.

واستخدام المواد العضوية المجهرية بمفهومها الواسع لإنتاج عقاقير طبية ليس أمرا جديدا في عالم الطب، فمادة الأنسولين التي يعتمد عليها مرضى السكري، تنتج منذ عقود من بعض أنواع البكتيريا المعدلة وراثيا.

24