اكتشاف قبور جماعية جديدة في البوسنة

الجمعة 2013/10/25
268 ضحايا انقلاب الصرب على المسلمين والكروات

بلجراد- أعلن الادعاء العام لجمهورية البوسنة والهرسك يوم أمس الخميس أن فرق الطب الشرعي البوسنية أخرجت رفات 268 شخصا يعتقد أنهم قتلوا على أيدي القوات الصربيـــة قبل عقدين ودفنوا في قبور جماعية.

ويحتوي القبر الواقع في توماسيكا بالقرب من بريدور، نحو 220 كيلومترا شمال غرب سرايفو، على 200 هيكل عظمي كامل وأجزاء من الرفات لـ 68 شخصا آخر. وهم على الأغلب مسلمون وكروات أعدموا في صيف 1992 أي أوائل حرب البوسنة التي استمرت حتى أواخر 1995. وقال الادعاء إنه ربما جرى نقل الرفات غير كاملة الأجزاء من مدفنها الأصلي في محاولة لإخفاء هذا العمل الوحشي .

وذكر مكتب الادعاء العام أنه لا يزال يتم البحث في مواقع أخرى يوجد بها ضحايا في المنطقة . وكانت منطقة بريدور تضم عدة معسكرات اعتقال تحت سيطرة صرب البوسنة حيث كان يتم تجويع السجناء وتعذيبهم وقتلهم .

وصدمت صور لسجناء جوعى يبدون كالهياكل العظمية يقفون خلف سياج من الأسلاك الشائكة بمعسكر اومارسكا للاعتقال العالم في عام 1992، حيث أصبحت أحد أكثر الصور شديدة البؤس من الحرب الوحشية التي شهدت انقلاب الصرب على المسلمين والكروات .

وانتهت الحرب في 1995 بانقسام فعلي للبلاد على طول الخطوط العرقية. وراح ضحيتها عشرات الآلاف من القتلى وإصابة وتقطيع أوصال آخرين، بينما نزح مئات الآلاف ومن غير المحتمل أن لا يعودوا على الإطلاق .

وبحسب اللجنة الدولية لشؤون المفقودين فإنه بين 30 ألف شخص أصبحوا في عداد المفقودين جراء الصراع، جرى العثور على 20 ألفا أغلبهم قتلى، بينما لايزال هناك نحو 10 آلاف لا تعرف مصائرهم.

وتفيد تقديرات أن حوالي ثلاثة آلاف مدني اعتقلوا في اومارسكا في البوسنة قتل 700 منهم. وبعد عشرين عاما، ما زالت الجثث التي انتشلت في توماسيكا في حالة تحلل وبعضها شبه سليم في «ظاهرة غير متوقعة»، كما قال خبير الطب الشرعي مويو بيغيتش.

5