اكتشاف كوكب غريب بثلاث شموس

الأحد 2016/07/10
الكوكب يحتاج إلى 550 سنة أرضية لإتمام دورته حول النجوم الثلاثة

واشنطن – اكتشف فريق عالمي من علماء الفلك كوكبا غريبا خارجا عن النظام الشمسي يتمتع بثلاث شموس، ويشهد شروق الشمس وغروبها ثلاث مرات.

وأكد العلماء الذين نشروا اكتشافهم في مجلة “ساينس” الأميركية أن هذا الكوكب يبدو أكثر غرابة حتى من كوكب “تاتويين” الذي يقيم عليه لوك سكايووكر بطل سلسلة “ستار وورز” الذي يدور حول شمسين.

والكواكب بنجمين منتشرين نسبيا في الكون، إلاّ أن تلك التي تتمتع بثلاث نجوم وأكثر، نادرة. وقال العلماء “تصوروا كوكبا يشهد ثلاث عمليات شروق وثلاث عمليات غروب للشمس يوميا وفق المواسم التي تطول أكثر من الحياة البشرية”.

ويحتاج هذا الكوكب إلى 550 سنة أرضية لإتمام دورته حول النجوم الثلاثة، وأوضح عالم الفلك في جامعة أريزونا وأحد القيمين الرئيسيين على الاكتشاف كيفن واغنر أنه “خلال نصف عملية الدوران تقريبا يمكن رؤية الشموس الثلاث في السماء ويبقى اثنان منهما أقل لمعانا بالقرب من بعضهما بعضا، بينما المسافة الظاهرة بينهما وبين النجمة الرئيسة، وهي الأكثر لمعانا، تتفاوت خلال السنة”.

وأضاف واغنر أن هذا القرب بين النجوم الثلاثة ينعكس كما هي الحال على الأرض، تناوبا لليل والنهار مع ثلاث عمليات شروق وغروب يوميا، لكن عندما يتوسع مدار الكوكب وتبتعد النجوم الثلاثة عن بعضها بعضا يعرف الكوكب نهارا متواصلا تقريبا على مدى ربع دورانه، أي 140 سنة أرضية، وفق ما توصّل إليه العلماء بفضل محاكاة حسابية.

وأشار العلماء إلى إن الكوكب الذي يتمتع بأبعد مدار رصد حتى الآن في نظام متعدد النجوم، سمي “أتش دي 131399 إيه بي”.

ويقع الكوكب على بعد 340 سنة ضوئية (السنة الضوئية توازي 9640 بليون كيلومتر) في كوكبة القنطور، وقد تشكل على الأرجح قبل 16 مليون سنة فقط، ما يجعل منه أحد أحدث الكواكب من خارج النظم الشمسية المكتشفة حتى الآن.

وكتلة هذا الكوكب أقل بأربع مرات من كتلة المشتري، وهو غير قابل للحياة مع حرارة تصل إلى 580 درجة مئوية، وعلى رغم ذلك، فهو أحد الكواكب العملاقة الخارجة عن النـظام الشـمسي الأكثر برودة.

وقال الأستاذ المساعد في علم الفلك وعلوم الكواكب في جامعة أريزونا والعضو في فريق البحث دانييل أباي إن “هذا الكوكب الخارج عن النظام الشمسي، هو من الكواكب القليلة التي رصدت مباشرة والأول الذي له مدار بهذا الحجم”، وأضاف أنه “لو كان الكوكب أبعد بقليل من النجمة الرئيسة لكان نُبذ من النظام النجمي”.

وتابع أباي “عمليات المحاكاة الحسابية التي أجريناها تظهر أن هذا النوع من المدارات يمكن أن يكون ثابتا، إلاّ أن تغيرا واحدا قد يجعله سريعا غير ثابت”.

واكتشاف الكوكب هو أول انجاز لجهاز “سفير” المتطور جدا لرصد الكواكب الخارجة عن النظام الشمسي، ويتفاعل هذا الجهاز مع الأشعة دون الحمراء وهو قادر على رصد الأثر الحراري للكواكب الشابة المنتشرة في الكون.

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في مايو الماضي اكتشاف 1284 كوكبا من خارج النظام الشمسي بفضل تلسكوب “كيبلر” الفضائي، ما يضاعف عدد تلك المؤكدة ويزيد الأمل بالعثور على كوكب شبيه بالأرض قابل للحياة.

24