الآباء الشرعيون للإرهاب

الخميس 2014/10/30

لندع جانبا أطرافا دولية، اقتضت مصالحها الكونية إيقاظ غول الإسلام السياسي، واستخدامه في صراعاتها عبر الكرة الأرضية، كما حصل مع أميركا وهي تحارب الاتحاد السوفيتي فوق أرض أفغانستان وعملت على إنشاء جيوش إسلامية تحارب بالنيابة عنها، متمثلة في عناصر القاعدة وطالبان.

ليكن تركيزنا على أنفسنا، وعلى قيادات محلية في عالمنا العربي والإسلامي، كان لها “فضل” استنبات الإرهاب الديني في أرضنا، ولابد من القول بأن أحد الآباء الشرعيين لهذا الغول هو آية الله الخميني، الذي كان يملك المؤهلات، وربما المبررات، لاستخدام العصبية الدينية في الإطاحة بنظام الشاه، لكنه بعد إتمام هذه المهمة، استدار بمخلوقاته التي تملك أنياب الأفاعي وبراثن الوحوش، لافتراس حلفائه في الثورة، وصار يلتهم أصحاب الحراك الليبرالي والاشتراكي والعلماني، واحدا وراء الآخر، حتى أخلى منهم البلاد، وكانت ولائم القتل الوحشية التي يقودها ملالي من أهل الجنون والإجرام، مثل صادق خلخالي (أول مدع عام بعد الثورة الإسلامية في إيران)، تقام كل يوم أمام أنظار العالم. ثم التفت ليصنع أشنع وأسوأ حرب في تاريخ المنطقة، استمرت ثمانية أعوام، وكانت حربا غبية، مجنونة، لا مبرر لها، إلا امتلاء جيوب تجار السلاح في العالم، وأصحاب المصانع الحربية في أميركا بأموال بؤساء الشرق العربي والإسلامي.

ولابد أن نذكر اسم شريكه في إثارة هذه الحرب، والذي لعب دور عدوه فيهـا، الطـاغية العراقي صدام حسين، وإذا كان الخميني مؤسسا للإرهاب الديني، فقد كان صدام حسين صاحب الفضل الأول في التمكين لهذا الإرهـاب في الوطن العربي، وما تنظيم “داعش” الذي صار كائنا متوحشا بحجم الجبال، تكاد أسلحة العالم تعجز عـن قهـره، إلا تداعيات وتوابع لأسلوبه في الحكم واستبداده، قتلا وقهرا للناس وغزوا للجيران، وعندما كان باستطاعته أن ينسحب ملبّيا دعوة كريمة من شيخ كريم هو زايد بن سلطان، رفض مكابرا هذه الدعوة حتى دفع الثمن شنقا له، وقتلا لأبنائه، ليتفجر الإرهاب الداعشي، الذي بدأ قاعديا، “بنلادنيا”، “زرقاويا”، وانتهى إلى هذا الطوفان المرعب من فظاعات الإجرام والقتل، وليحقق المقولة الخالدة له ولغيره من الطغاة وهي “أنا ومن بعدي الطوفان”.

في ليبيا، مات حاكمها العقيد، قتلا على أيادي أبناء شعبه، الذين أذاقوه ملعقة صغيرة مما كانوا يتجرعونه على يديه من آلام وأحقاد وجرائم وقهر، ولكنه لم يمت إلا بعد أن أطلق كتائبه، تخوض حربا ضد الشعب، استمرت ثمانية أشهر، فتح خلالها السجون للمجرمين الجنائيين، وفتح مخازن بحمولة غير محدودة من السلاح، راكمها على مدى سنوات حكمه الأربعين، ليوزعها على كافة المناطق، خاصة التي تعاني من ثارات تاريخية لكي تبدأ في مهاجمة بعضها بعضا، وانتشر السلاح في كافة أنحاء البلاد، وفاز المجرمون و”البلاطجة” بالنصيب الأكبر منه، وتسيَّدَ الإرهاب الديني على المشهد، وعمّ الطوفان الذي يسعى الطغاة ويعملون على إيجاده عند رحيلهم.

وسنظلم طاغية اليمن علي عبدالله صالح، إن لم نعترف بإسهامه المتميز في تحريك التربة اليمنية، العامرة بجيوب التعصـب والجهـل، وثقافـة الاقتتال العشائري، ومساعيه الناجحة في توظيف هذه الجيوب لصالح بقائه في الحكم، وهـو الذي وصل إلى الحكم بالتآمر والجريمـة، واستمر بالتآمر والإجرام، وأراد بعد ثـورة الشعب ضده، أن ينجح في هزيمتها بالتآمر والإجـرام، وقـد كتـب الله لـه النجاة من حريق سلخ جلـده، ومع ذلك استمر في إشعال نار الفتنة، والتحالف مع الإرهاب القبلي الديني المتمثل في الميليشيات الحوثية، وبقايا القاعدة، حتى اليوم، وقد غادر الحكم.

أما أب الإرهاب في سوريا، الذي لا يريد أن يختفي، ولا أن يموت، فهو الأسد الابن، الذي واصل مسيرة والده، عندما استفرد بحكم بلاد الشام، إثر انقلاب شـاركه فيه آخرون من الجيش وحزب البعث، قام بتصفيتهم جميعا وواصل الحكم حتى وفاته، قهرا واستبدادا وقتلا، ونصّب ابنه قبل دقائق من وفاته، وريثا له في منصب الرئيس، في سابقة تاريخية قلت نظائرها، وسار الابن على طريق أبيه، وقامت في وجهه ثورة سلمية أرادت إنهاء احتكار السلطة لعائلته الأسدية، فواجهها بالسلاح الـذي “استجـرم” في استخدامه إلى درجـة ضرب شعبه بالأسلحة الكيمياوية والجرثومية، وكان لابد للثورة السلمية أن تتحول إلى ثورة مسلحة، كما كان لابد أن يجتاحها أهـل الإرهاب الديني، ويجدون فيها فرصة لاختبار مهاراتهم في القتل وإنزال الرعب بالمواطنين، وتلتحم بالقوى التي نمت تحت غطاء العصابة الحاكمة في العراق باسم البعث، وتحت حكم الطاغية صدام، وتشكل هذه القوى أكبر ظاهرة إرهابـية فـي العصر الحـديث، تجتاح المنطقة، ترويعا وتوحشا وارتكابا لكل الموبقات، من التطهير العرقي إلى إحياء تقاليد الرق والرقيق واستباحة الأرواح والأعراض.

ومهما اجتهدت أميركا في أن تقود تحالفا ضد هذا الإرهاب الديني، فهي لن تستطيع أن تتنصل من مسؤولية أنها الحاضنة والمرضعة بل والأم التي تستطيع أن تضع ذراعيها حول القاعدة و”داعش” و“أنصار الشريعة” و“أنصار بيت المقدس” و“بوكو حرام”، وأن تقول باطمئنان وثقة أنهم كلهم أبناؤها. وما نرجوه أن تكون، حقا، قد تخلت عن رعايتها لهذه الجماعات، وأنها صادقة في حرب القضاء عليهم، بعد أن صار بعضهم مثل مخلوق “فرانكشتاين” الذي قتل صاحبه.


كاتب ليبي

8