الآباء كبار السن يسببون لأولادهم أمراضا نفسية

الجمعة 2014/03/07
هناك رابط قوي بين سن الأب وأمراض الطفل النفسية التي من الممكن أن يتعرض لها

واشنطن - كشفت دراسة علمية أميركية-سويدية نشرت في الولايات المتحدة، أن الأطفال من آباء كبار في السن معرضون أكثر من غيرهم للإصابة باضطرابات نفسية ومشكلات في التعلم.

وحلل باحثون في جامعة أنديانا الأميركية ومعهد كارولينسكا السويدي البيانات الطبية العائدة لكل الأطفال الذين ولدوا في السويد بين العامين 1973 و2001.

وتوصلوا إلى وجود رابط قوي بين العمر المتقدم للوالد وبين بعض الأمراض النفسية، مثل التوحد والتشتت الذهني والاضطرابات ثنائية القطب والانفصام ومحاولات الانتحار وتعاطي المخدرات، وكل هذه الاضطرابات تخلق فيما بعد صعوبات للطفل للاندماج في الحياة الدراسية وفي الحياة الخاصة وكذلك في الحياة المهنية لاحقا.

ووجد العلماء أن الطفل الذي يولد من أب في الـ 24 من العمر مثلا، هو أقل عرضة بنسبة ثلاث مرات ونصف للإصابة بمرض التوحد، وأقل عرضة بنسبة 13 مرة للإصابة بالشرود الذهني من طفل لوالد في الـ 45.

كما أن الطفل الأول أقل عرضة للإصابة بالاضطرابات الثنائية القطبية بـ25 مرة، وأقل عرضة للانتحار وتعاطي المخدرات بمرتين ونصف من الطفل الثاني.

وذكر بريان دونوفريو من جامعة إنديانا الأميركية في التقرير، أن زملاءه قاموا بدراسة متعمقة في هذا الشأن شملت مواليد السويد ما بين عامي 1973 و2001 وجميع الفئات الاجتماعية، وأشار إلى أن نتائج هذه الدراسة كانت بمثابة الصدمة، حيث تأكد في هذا البحث الطبي أن طفلا لأب عمره 45 سنة معرض 13 مرة للإصابة بحالة “قصور الانتباه وفرط الحركة”، ومُعرض 25 مرة كذلك للإصابة بالاضطراب الوجداني الثنائي القطب، و4 مرات بالتوحد، بالمقارنة مع نتائج طفل لأب عمره 25 عاما.

21