الأتراك يطالبون أردوغان بالاستقالة.. الإخوان إنها "حرب ضد الإسلام"

الأتراك يلجأون إلى مواقع التواصل للتعبير عن معارضتهم للرئيس أردوغان بعد حملة قمع غير مسبوقة أغلقت فيها وسائل الإعلام الحرة واعتقل فيها صحافيون ومغردون.
الثلاثاء 2021/02/09
الشعبوية تتصدر

دخل مغردون عرب محسوبون على التيار الإخواني على خط هاشتاغ تركي يدعو رجب طيب أردوغان إلى الاستقالة، ليؤكدوا أنها “حرب ضد الإسلام”، وهي العبارة المضللة لديهم مطلقين هاشتاغ #مع_الطيب_أردوغان: “انصر الخليفة ظالما أو مظلوما”.

أنقرة- في وقت يتصدر فيه هاشتاغ #Cumhurbaşkanıİstifa الذي يعني (استقالة الرئيس)، الترند التركي على تويتر ويدعو ضمنه مغردون أتراك إلى استقالة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دشن مغردون محسوبون على التيار الإخواني في العالم العربي هاشتاغ #مع_الطيب_أردوغان بموازاة إطلاق آخر بالتركية يحمل نفس العنوان #ErdoganinYanindayiz.

وباتت مواقع التواصل الاجتماعية المنفذ الوحيد للأتراك للتعبير عن معارضتهم لأردوغان بعد حملة قمع غير مسبوقة أغلقت فيها وسائل الإعلام الحرة واعتقل فيها صحافيون ومغردون وكل من يجرؤ على انتقاد أردوغان رغم أن تهمة “إهانة الرئيس” تنتظرهم. وتُعتبر “إهانة الرئيس” جريمة وفقا للمادة 299 من قانون العقوبات التركي. وإذا أُدين شخص بتلك التهمة، يُعاقب بالسجن لمدة يمكن أن تصل إلى أربع سنوات، وقد تزيد هذه المدة إذا كانت الإهانة علنية.

تركيا تشهد احتجاجات واسعة على تعيين مليح بولو المقرب من أردوغان
تركيا تشهد احتجاجات واسعة على تعيين مليح بولو المقرب من أردوغان

وأردوغان الذي دائما ما يكون محور هاشتاغات تطالبه بالاستقالة، لا يعترف أبدا برفض شعبه له بل يؤكد كل مرة أن المعارضة تقف خلف الهاشتاغات.

وبدأ الهاشتاغ الذي يطالب أردوغان بالاستقالة حينما وجه إليه أحد الصحافيين سؤالا حول مطالبات لمليح بولو بالاستقالة من منصب رئاسة جامعة بوغازيتشي (البوسفور) في إسطنبول، فرد الرئيس التركي “إذا تمكنوا من ذلك، فسيطالبون باستقالة رئيس الدولة أيضا”. وعلى الفور تصدر هاشتاغ استقالة الرئيس الترند في تركيا.

ومؤخرا، نشر أردوغان مرسوما رئاسيا يقضي بتعيين المقرب من حزب العدالة والتنمية مليح بولو، رئيسا للجامعة، الأمر الذي قوبل باعتراضات واسعة وعدها معلقون “محاولة من أردوغان لوضع يديه على الجامعة”.

وتشهد تركيا احتجاجات واسعة على تعيين بولو، قابلتها الشرطة بالعنف والاعتقالات. وصرح بولو في وقتٍ سابق بأنه لا يفكر في الاستقالة.

والبوسفور جامعة حكومية تركية مرموقة مقرها إسطنبول، وتقع في القسم الأوروبي منها، وكانت قد احتلت المركز الثالث على مستوى الجامعات التركية خلال تصنيف عام 2018، والمرتبة 616 على مستوى الجامعات العالمية.

وضمن هاشتاغ #مع_الطيب_أردوغان بالعربية، برز الإخوان المتمعشون من ازدهار التيارات الشعبوية الإسلامية للدفاع عن أردوغان مستخدمين كعادتهم خطابا عاطفيا تارة وخطابا دينيا طورا آخر. بل وزعم بعضهم أن الرئيس التركي يواجه “حربا شرسة من أعداء الإسلام”. وعلى إثر ذلك، نشر أردوغان تغريدة عبر حسابه على تويتر، ألمح فيه إلى الهاشتاغ وقال:

RTErdogan@

قلوبنا وأبوابنا وسواعدنا مفتوحة لكل من يقف إلى جانبنا في نضالنا من أجل تحقيق انتصارات تاريخية لتركيا.. أمامنا طريق طويل، وهناك الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به، سنبني معا وبعون الله مستقبل تركيا القوية العظيمة.

ودعا الصحافي والناشط الكويتي، عبدالوهاب الساري، العالم الإسلامي إلى نصرة أردوغان، وإرسال رسالة إلى الغرب بأن “أردوغان وتركيا خط أحمر”، واصفا التفاعل الكبير مع هاشتاغ #مع_الطيب_أردوغان بأنه “انتفاضة إلكترونية نصرة لأردوغان وتركيا”.

وتستعر حرب إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي وقودها تغريدات وهاشتاغات تنزل فيها تركيا بثقلها عربيا من أجل الترويج للوجهة التركية كـ”مركز جديد للخلافة”، مع إصرار أردوغان على سياساته التوسعية معتمدا في ذلك على أنصار التيار الإسلامي الذين ينصبونه “خليفة للمسلمين”.

ويقول سونر جاغابتاي، مؤلف كتاب “السلطان الجديد: أردوغان وأزمة تركيا الحديثة”، إن “أردوغان هو مخترع الشعبوية في القرن الحادي والعشرين. إن مسيرته تظهر التأثير الاستثنائي الذي يمكن أن يحدثه شخص في دولة بأكملها”.

وقال الإخواني الموريتاني الأستاذ في الجامعة القطرية محمد المختار الشنقيطي مقحما القضية الفلسطينية في الأمر، رغم أن تركيا تقيم علاقات كاملة مع إسرائيل منذ سنوات طويلة:

وعطل الشنقيطي ميزة التعليقات. ويحاول المغردون العرب من أنصار أردوغان، والإعلاميون الأتراك الناطقون بالعربية الإيحاء بأن معركة أردوغان هي “لنصرة الإسلام وليس سببها فرض الوصاية على جامعة”. واعتبر الإعلامي التركي حمزة تاكين في تغريدة بالعربية مشيرا إلى تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد:

Hamza_tekin2023@

من نال شرف إعادة أمانة سيدنا محمد الفاتح إلى أصحابها رغم معارضة الكوكب.. حقه علينا أن نكون معه #ErdoğanınYanındayız #مع_الطيب_أردوغان.

وقال الإعلامي محمد أردوغان مشيرا إلى “مجتمع الميم” في تركيا:

وتركيا التي تعثرت إمكانية انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي طوال السنوات الماضية، اقتنعت بالبحث عن عمق جديد لها، وباتت تبحث عن تزعم العالم الإسلامي وتريد أن يكون لها دور أوسع في منطقة الشرق الأوسط. وتتفرغ كتائب إلكترونية للدفاع عن هذا الدور.

ولأردوغان حسابات على الشبكات الاجتماعية، يحاور من خلالها الشباب العربي بطريقة “تتوافق مع رؤيته للدور التركي القائد”. ويؤكد كريستيان براكل، رئيس فرع مؤسسة “هاينريش بول” في تركيا، أن أردوغان يقدم نفسه “كمنقذ للمسلمين الذين يعانون من الاضطهاد والإساءة”. وقال رجل الدين محمد الصغير:

drassagheer@

#ErdoğanınYanındayız، موقف الرئيس #أردوغان المشرف من قضية الإساءة لمقام النبي وطلبه الكشف عن قوى #ماكرون العقلية ودعمه لحملة #مقاطعة_المنتجات_الفرنسية، كان الموقف الأقوى على الصعيد العالمي، وكان معبرا عن مكانة الرسول عند عموم الشعب التركي. #مع_الطيب_أردوغان.

وكتب رجل الدين حامد العلي ناظما الشعر في “السلطان”:

19