الأجهزة الرقمية تهدد واجبات الطفل المدرسية

الثلاثاء 2016/10/25
على الآباء الالتفات إلى هذه النتائج

واشنطن - كشفت دراسة أنه كلما أكثر الأطفال من استخدام الأجهزة الرقمية، كلما تراجعت إمكانية إنجازهم للواجبات المدرسية.

وأظهرت الدراسة التي أجراها فريق من أطباء الأطفال بكلية الصحة العامة في جامعة براون الأميركية أن الأطفال الذين يقضون ما بين ساعتين إلى أربع ساعات يوميا في استخدام الأجهزة الرقمية تتراجع إمكانية إنجازهم للفروض المدرسية بنسبة 23 بالمئة مقارنة بالأطفال الذين يستخدمون الأجهزة الرقمية لفترة تقل عن ساعتين يوميا.

واعتمدت هذه النتائج على بيانات الدراسة الوطنية لصحة الطفل التي أجريت في الولايات المتحدة خلال عامي 2011 و2012 على أكثر من 64 ألف طفل تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 17 عاما.

وأفاد الموقع الإلكتروني “ساينس ديلي” المعني بالأبحاث والدراسات العلمية بأنه كلما زادت فترات استخدام الأجهزة الرقمية بواقع ساعتين إضافيتين في اليوم، كلما تراجعت إمكانية إنجاز الواجبات المدرسية.

وجاء في الدراسة أن الأطفال الذين يقضون ما بين أربع إلى ست ساعات في استخدام الأجهزة الرقمية تتراجع إمكانية إنجازهم للفروض الدراسية بنسبة 49 بالمئة مقارنة بأقرانهم الذين يقضون ساعتين فقط في استخدام هذه الأجهزة.

وتتراجع هذه النسبة إلى 63 بالمئة لدى الأطفال الذين يقضون ست ساعات أو أكثر في استخدام الأجهزة الرقمية.

وتقول ستيفاني روست رئيسة فريق البحث “يتعين على الآباء أن يفهموا أن إجمالي الفترة التي يتعرض فيها أبناؤهم للأشكال المختلفة من الوسائط الرقمية على مدار اليوم تؤدّي إلى تراجع معايير السلامة الصحية للطفولة مثل إنجاز الفروض المدرسية”.

وخلصت إلى أنه “يتعين على الآباء الالتفات إلى هذه النتائج وهم يحددون فترات استخدام أطفالهم للأجهزة الرقمية”.

21