الأحزاب القومية في تركيا تتهم أردوغان بالتودد إلى الأكراد

الجمعة 2014/07/11
حكومة اردوغان تنفي عقد لقاءات سرية مع حزب العمال

أنقرة- انتقدت الكتل البرلمانية المعارضة في تركيا الأسلوب الذي يتبعه مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان لاستمالة الأقليات التركية له وخاصة الأكراد خلال حملته الانتخابية للرئاسة.

فقد اتهم نواب الحركة القومية المعارضة حكومة العدالة والتنمية برئاسة أردوغان بعقد لقاءات سرية مع منظمة حزب العمال الكردستاني والتوصل إلى اتفاق لحل الأزمة ومحاولة تمرير هذا الاتفاق عبر البرلمان.

وقال أعضاء الحزب مخاطبين الكتلة النيابية للحزب الحاكم” لقد التقيتم سرا بحزب العمال الكردستاني، وخطبتم وده، والآن تعلنون زواجكم به”، وفق ما ذكرته وكالة “جيهان” التركية للأنباء.

وقد تطور النقاش تحت قبة البرلمان في وقت متأخر، أمس الأول، ليشهد تلاسنا حادا بين نواب حزب الحركة القوميّة والحزب الحاكم خلال مناقشة حزمة الإصلاحات الديمقراطية الجديدة المتعلقة بحل الأزمة الكردية في إطار عملية السلام في تركيا.

ورد نائب رئيس الوزراء بشير أطالاي المسؤول عن متابعة ملف حل الأزمة الكردية على أسئلة النوّاب المتعلقة بحزمة عملية السلام في البرلمان، قائلا إن “هناك حاجة ماسة لهذا القانون وقد قمنا بهذه الأعمال بشفافية ووضوح كاملين وأمام أعين الناس”.

ونفى أطالاي أن تكون الحكومة قد أخفت حقيقة هذه القضية المثيرة للجدل في تركيا قائلا “لم نقم بأي أعمال في الخفاء وبصراحة نحن نبذل قصارى جهدنا لحل هذه المشكلات”.

في المقابل، رفض أطالاي ما تردد حول العمل سرا مع منظمة حزب العمال الكردستاني التي يزعمها عبدالله أوجلان المحكوم عليه بالمؤبد في أحد السجون التركية، الأمر الذي أثار انفعال نواب حزب الحركة القومية وعلى رأسهم أوكطاي فورال حيث قال “ألم تلتقوا في أوسلو سرا كالعشاق؟”.

من جانبه، انتقد لطفي توركان نائب الحزب عن محافظة كوجالي حزب أردوغان قائلا “تغازلتم في البداية ثم تخاطبتم والآن تتزوجون”، أمّا عدنان شفيق تشيركين نائب الحزب عن محافظة هطاي فقال ساخرا “ليكن زواجكم بالرفاء والبنين”.

يشار إلى أن أردوغان نفى جلوس مسؤولين من حكومته إلى طاولة المفاوضات مع حزب العمال الكردستاني، ثم عاد وأعلن مؤخرا أنه يدير بنفسه لقاءات عملية السلام التي تجري في الفترة الأخيرة.

5