الأخطاء المهنية وغياب الموضوعية أنهكا إعلام الإخوان

الخميس 2015/05/07
تبني خطاب أحادي الرأي أفقد قنوات الإخوان التأثير على متابعيها

القاهرة – توقفت ثلاث قنوات محسوبة على جماعة الإخوان خلال الأيام الماضية، وبدأت بتوقف بث قناة “الشرق”، وتلاها إغلاق قناة “رابعة” بقرار من إدارة القمر الصناعي الأردني نور سات، ثم توجيه إدارة القمر الصناعي يوتلسات إنذارا بالإيقاف لقناة “مكملين”.

وهو ما اعتبره المراقبون نتيجة طبيعية للتراجع السياسي لجماعة الإخوان في المنطقة بشكل عام.

لكن هذا الرأي لا يلغي أن هذه القنوات ارتكبت العديد من الأخطاء المهنية، سواء في تسويق سياسات الجماعة خلال وجودها في الحكم بشكل لا يستند إلى الحقائق التي يعيشها المواطن المصري، أو حشد الرأي العام بعد إقصاء الرئيس الأسبق محمد مرسي، مما كان له أثر عكسي على تعبئة قطاعات واسعة من الشعب ضد الإخوان، جراء قلة الاحترافية وانعدام الموضوعية، بحسب الخبراء.

وفي الوقت الذي تحدث فيه إعلام الإخوان عن دافع سياسي وراء إغلاق هذه القنوات ومحاربتها من قبل السلطات السياسية، اعترفت مواقع إلكترونية موالية للإخوان بتكرار الأخطاء الإعلامية وتحدثت عن تجاوزات مهنية، مثل تقديم أهل الثقة على الكفاءة، وتبني خطاب أحادي الرأي، وافتقاد المضمون الحقيقي وعدم التنوع، بمعنى أن كل القنوات لا تقدم سوى برامج “توك شو” وأخبار لصالح الجماعة، وهو ما أصاب المشاهدين بالملل. يضاف إلى ذلك ضعف الخبرة في إدارة القنوات، حيث فشلت في توفير موارد ذاتية لها من الإعلانات تضمن استمرارها، بعيدا عن مشاكل التمويل المباشر.

ويرى محمد الحاوي أستاذ الإعلام بجامعة المنصورة أن قنوات الإخوان الإعلامية أثبتت افتقادها لرؤية تتسق مع الواقع، بسبب نقص الكوادر الإعلامية القادرة على تحقيق النجاح، بدليل إخفاق قناة “مصر 25” التي كانت لسان حال الإخوان بمصر، في جذب قطاعات كبيرة من المشاهدين، بالرغم من وجودهم في الحكم آنذاك.

ويضيف الحاوي سببا آخر لفشل هذه القنوات، وهو أن إطلاقها، كان غرضه سياسيا وليس إعلاميا، فرؤية الجماعة بالنسبة لوسائل الإعلام اتسمت بضيق الأفق، وسعت إلي السيطرة وتحويلها إلي أداة دعائية لبث أفكارها.

وأشار إلى أن بعض القنوات الإخوانية حاولت استنساخ تجربة قناة “الجزيرة” العامة، لكن افتقادها للاحترافية، جعل التأثير محصورًا في إطار المنتمين للجماعة وعدد من المتعاطفين معها.

من جهتها اعتبرت حنان يوسف أستاذ الإعلام بجامعة عين شمس، أن إقدام إدارة القمر الصناعي يوتلسات على إغلاق قناة “رابعة” جاء نتيجة لمخالفات ارتكبتها المحطة، وانتهاك للميثاق الإعلامي، عبر تقديم مواد تحض على العنف والكراهية، مؤكدة أن إدارة القمر الفرنسية اتخذت قرار وقف البث بناء على اعتبارات قانونية. وأوضحت أن القناة أساءت استغلال حرية الرأي والتعبير الممنوحة لها وتمادت في تجاوزاتها السياسية، بتغذية خطاب الكراهية والاستقطاب في مصر، وبث مواد ومعلومات غير حقيقية لتصبح إحدى أدوات الصراع السياسي لدى الإخوان مع الحكومة المصرية.

وقالت إن إغلاق قناة “رابعة” والإنذار بإغلاق قناة “مكملين”، فضلا عن توقف “الشرق” ومن قبل الجزيرة مباشر مصر، كلها مؤشرات تدل على تهاوي قوة الإخوان في الشارع المصري، ربما لما يمثله من انتكاسة لمخططات الجماعة في حشد الجماهير والمؤيدين لها وتنظيم المظاهرات المعارضة للسلطة في مصر.

18