"الأخطبوط".. موهوب على سلم النجومية

الأحد 2013/12/08
بول بوغبا.. "الفتى الذهبي" في القارة العجوز لعام 2013

روما- حصل لاعب الوسط الفرنسي ونجم يوفنتوس بول بوغبا على جائزة "الفتى الذهبي" لأفضل لاعب صاعد تحت 21 عاما في كرة القدم الأوروبية لعام 2013، هذه الجائزة مخصصة لأفضل لاعب صاعد في أوروبا والتي تمنحها صحيفة "توتو سبورت" الإيطالية. لينضم لأسماء إيسكو وماريو غوتزه وماريو بالوتيلي الذين فازوا بها في السنوات الماضية.

وقال الدولي الفرنسي بعد فوزه بالجائزة "أشعر بالسعادة والفخر لحصولي على هذه الجائزة المرموقة، فزت ببطولة الدوري الإيطالي ووصلت إلى ربع نهائي دوري الأبطال وفزت بكأس العالم تحت 20 عاما مع فرنسا وتم استدعائي من قبل ديدييه ديشان للمنتخب الأول، لقد كان حقا عاما ذهبيا بالنسبة إليّ وأتمنى أن يكون 2014 مثله".

وأضاف: "في يوم من الأيام أود أن أفوز بكل شيء يُمكن الفوز به، الحلم ليس شيئا غير قانوني، ومع ذلك فأنا شخص واقعي وأريد الآن فقط التفكير في الفوز بثالث لقب على التوالي مع يوفنتوس، والتقدم في بطولة دوري الأبطال والوصول إلى دور الـ 16 أو ربما بعد ذلك، سنحاول بكل قوتنا الفوز بها!".

وعلق بوغبا في النهاية عن قضية تجديد عقده فقال: "ليست لديّ أخبار حول ذلك وأرتبط بعقد يمتد حتى 2015 هنا، أريد التركيز على اللعب بشكل جيد وعدم القلق بشأن الغد".

اعتراف بالجميل

وفي الوقت الذي تتجه فيه الأنظار إلى جائزة الكرة الذهبية لأحسن لاعب صاعد، التي أحرز لقبها الأرجنتيني ليونيل ميسي في آخر 4 أعوام، جاءت جائزة الكرة الذهبية لأحسن لاعب صاعد في أوروبا لتكريم بوغبا المتوج أيضا بلقب أفضل لاعب في كأس العالم تحت 20 سنة مع منتخب بلاده. وهذه الجائزة بمثابة الاعتراف بمهارة "بول الأخطبوط" كما يطلق عليه من قبل مشجعي السيدة العجوز.

وتفوق بوغبا على البلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم إيفرتون الإنكليزي، والألماني جوليان دراكسلر لاعب وسط شالكه، والفرنسي رافايل فاران مدافع ريال مدريد الأسباني. وقال بوغبا "أنا فخور بحصولي على هذه الجائزة العريقة".

وأحرز الهولندي رافايل فان در فارت الجائزة في 2003، والإنكليزي واين روني في 2004، والأرجنتيني ليونيل ميسي في 2005، والأسباني سيسك فابريغاس في 2006، والأرجنتيني سيرجيو أغويرو في 2007، والبرازيليان أندرسون في 2008، وألكسندر باتو في 2009، والإيطالي ماريو بالوتيلي في 2010، والألماني ماريو غوتسه في 2011 والأسباني إيسكو في 2012.

ويقدم بوغبا (20 عاما) في الموسمين الماضيين مستويات رائعة مع يوفنتوس بطل الدوري في آخر موسمين، وهو ما أبعد الدولي كلاوديو ماركيزيو عن التشكيلة الأساسية لفريق المدرب أنطونيو كونتي، وأصبح من المفاتيح الرئيسة في تشكيلة منتخب فرنسا الذي سيشارك في كأس العالم 2014. وسجل بوغبا هذا الموسم خمسة أهداف في اليوفي (4 في الدوري وآخر في كأس السوبر). ووصفت صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" بوغبا بأنه "يملك لياقة لاعبي كرة السلة في الدوري الأميركي للمحترفين وقدمي لاعب كرة قدم برازيلي".

خليفة زيدان

ويلعب بوغبا، القادم من مانشستر يونايتد الإنكليزي في 2012، دور صلة الوصل بين خطي الدفاع والهجوم، ووصفه البعض بأنه خليفة زين الدين زيدان وحامل الكرة الذهبية المقبل. ويأمل يوفنتوس في تمديد عقد اللاعب الذي ينتهي في 2015 كي لا يخسره في الصيف المقبل، ومن المتوقع أن يرتفع راتبه السنوي من 1.5 مليون يورو إلى 4 ملايين يورو ليصبح من اللاعبين الأكثر ربحا في النادي الإيطالي.

صحيح أن بعض تصرفات بوغبا لا تخلو من الغرور، لكنه يقدم أداء محترفا عاليا وسط التزام بتعليمات مدربه أنطونيو كونتي. لكن المدرب الذي آمن بموهبته وصقلها لتتطور كان مدرب مانشستر يونايتد السابق "السير" الأسكتلندي أليكس فيرغيسون، الذي خسر موهبة رائعة، وهو الذي على نحو مفاجئ وافق على التخلي عنها ليخسرها تلقائيا المدرب الحالي ديفيد مويز.

هو "ماكينة متكاملة لممارسة كرة القدم"، هذا ما يقال عن بوغبا في الصحف الإيطالية بعدما أثبت أنه قادر على اللعب في أكثر من مركز، من مركزه المعتاد كلاعب وسط الى الهجوم أيضا. فمنذ بدأ سطوع نجمه مع الـسيدة العجوز، بدأت مقارناته مع نجوم آخرين، وهو الذي لا يحبذ هذه الأمور ولو كانت في مقام المدح، خصوصا مع لاعبين أقدم منه. ويعتبر بوغبا (20 عاما) أول لاعب فرنسي يفوز بالجائزة التي أطلقتها صحيفة "توتو ميركاتو" عام 2003. وكان أسطورة فريق السيدة العجوز أندريا بيرلو قد صرح سابقا بأن بوغبا هو مستقبل اليوفي في خط الوسط ولديه مهارات فنية وقدرات تضعه في المقدمة.

كما أعرب الدولي الفرنسي عن أمله في أن يتمكن من إحراز الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم يوما ما. وقال عميد المنتخب الفرنسي لأقل من 21 عاما والذي قاده إلى التتويج بلقب كأس العالم لذات الفئة العمرية "آمل أن أفوز بجائزة الكرة الذهبية يوم ما، وأنه للقيام بذلك يتعين عليّ العمل على إتمام ما ينقصني حاليا".

وأضاف: "في يوفنتوس أشعر كأنني في فرنسا، وعندما أذهب إلى التدريب أشعر أنني في المنزل. عندما ألعب جنبا إلى جنب مع شخص مثل بيرلو أقول إنني لا زلت بحاجة إلى تحسين مستواي في جميع المجالات، من الناحية التكتيكية والفنية".

تحدث المدير الرياضي ليوفنتوس جيوسيبي موراتا عن لاعبي النادي قائلا: لدينا مجموعة تعلمت معنى الوفاء لـ اليوفي، مثل بوغبا والذي سيجدد عقده قريبا فالمفاوضات تسير في الطريق الأمثل

من ناحية أخرى أكد نجم وسط نادي يوفنتوس أنه لا ينوي الرحيل عن صفوف كتيبة السيدة العجوز، وصرح قائلا: " أنا سعيد مع اللاعبين وأرى أن خط وسط اليوفي هو الأفضل تكتيكيا في العالم ويسعدني اللعب إلى جوار بيرلو وفيدال وماركيزيو". وتابع قائلا : "تيفيز لاعب رائع وشخص لطيف، إنه متميز في الملعب ومن الطراز العالمي كما أنه رجل طريف ويشعرني بالضحك كثيرا، وبالطبع بيرلو هو الأفضل أنا أقول بكل ثقة أنه الأفضل في العالم".

وفي سؤال وجه إليه حول رؤيته لطموحات يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا، أوضح بوغبا :" نريد أن نتقدم إلى الأدوار المتقدمة من البطولة التي تلعب بخروج المغلوب، وأن نسعى إلى تقديم أفضل ما لدينا في منافساتها، وسنحاول بكل قوتنا السعي إلى تحقيق اللقب".

وحول تطورات المفاوضات بشأن تجديد عقده مع اليوفي، علق النجم الشاب "ليس لديّ أية أخبار حول تمديد عقدي، فأنا وقعت مع يوفنتوس حتى عام 2015، وحاليا أنا أركز على اللعب بشكل جيد الآن، ولست قلقا بشأن ما يحدث مستقبلا ". وتابع موجها الخطاب لمن سألوه عن مستقبله مع اليوفي وعن موضوع تجديد العقد مع ناديه الحالي قائلا: " وإذا رغبتم بمعرفة موضوع تجديد عقدي، فعليكم أن تتجهوا بالسؤال لرئيس النادي ومدرب الفريق ووكيل أعمالي".

ومع اقتراب مرحلة الانتقالات الشتوية تصاعدت كثيرا الإشاعات التي تربط بول بوغبا لاعب يوفنتوس الإيطالي بالانتقال إلى باريس سان جرمان الفرنسي، ويجدر القول هنا إن رئيس "السيدة العجوز" أندريا أنييلي الذي فتح الباب أمام لاعب الوسط بالانتقال إلى ناد آخر في حال الحصول على مبلغ مالي مغر، لم يفعل أي شيء من أجل إخماد تلك الإشاعات، لكن يبدو أن متصدر الدوري الإيطالي أصبح قريبا من حسم قضية الدولي الفرنسي، وهذا ما أكده المدير الرياضي ليوفنتوس جيوسيبي موراتا الذي أعلن أن المفاوضات أصبحت في مرحلة جد متقدمة بين بوغبا و"البيانكونيري" من أجل تمديد عقده.

ووضع جيوسيبي موراتا حدا لكل ما دار في الأيام السابقة حول إمكانية مغادرة بول بوغبا إلى أحد الأندية الأوروبية، حيث أعلن وبصراحة أن اللاعب الشاب على وشك التوقيع على تمديد عقده قائلا: "إنه فخر لنا أن يهتم كثير من الأندية بلاعبينا، هذا يعني أنهم يملكون إمكانيات جيدة، لكن لدينا مجموعة تعلمت معنى الوفاء لـ اليوفي، مثل بوغبا والذي سيجدد عقده قريبا فالمفاوضات تسير في الطريق الأمثل".

ومع محاولة ريال مدريد الأسباني وأرسنال وتشلسي الإنكليزيين التعاقد معه، يبدي رئيس الـ"يوفي" أندريا أنييللي خوفه من عدم قدرة ناديه على الاحتفاظ بنجمه الأسمر رغم سعيه لتقديم عرض يتناسب مع عطاءاته الكبيرة. وتبقى الاحتمالات مفتوحة على مصراعيها أمام بوغبا، الذي يمكنه مخالفة التوقعات كما يفعل دائما، وتحقيق أهدافه مع "السيدة العجوز"، فأسلافه، وعلى رأسهم زين الدين زيدان، تمكنوا من ذلك.

22