الأدوية المثبطة للجهاز المناعي تحد من التهاب الكبد

مرض التهاب الكبد المناعي الذاتي يصيب النساء بالأساس ويظهر ذلك في فحص الخزعة الذي يتميز بقيم مرتفعة من إنزيمات الكبد والبروتينات باسم غاما غلوبولينات.
الثلاثاء 2020/05/26
النساء أكثر عرضة لالتهاب الكبد المناعي

برلين- قال البروفيسور توماس زويفرلاين إن التهاب الكبد المناعي الذاتي هو مرض مزمن يصيب الكبد نتيجة هجوم الجهاز المناعي لدى المريض على خلايا الكبد، وذلك ليس بسبب فايروس التهاب الكبد الوبائي، وإنما بسبب وجود أجسام مضادة ذاتية للخلايا العضلية الملساء.

وأضاف أخصائي أمراض الجهاز الهضمي الألماني أن التهاب الكبد المناعي الذاتي قد يتحول إلى تليف الكبد، مشيرا إلى أنه غالبا ما يتم اكتشاف المرض بالصدفة من خلال تحليل وظائف الكبد في سن يتراوح بين الأربعين والخمسين.

ودعا إلى ضرورة استشارة الطبيب فور ملاحظة أعراض الالتهاب للخضوع للعلاج في الوقت المناسب والذي يتمثل في استخدام الأدوية المثبطة للجهاز المناعي.

يحدث التهاب الكبد المناعي الذاتي عندما يستهدف الجهاز المناعي الكبد على غير عادته ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مرض مزمن وفق ما يؤكده الأطباء ومن دور الجهاز المناعي مجابهة الفايروسات والبكتيريا لكنه قد يهاجم الكبد فيصيبه بالتهاب.

وتتمثل أعراض الالتهاب في ارتفاع درجة الحرارة واليرقان وألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن، بالإضافة إلى ألم العضلات وألم المفاصل والتعب العام.

ويتفق الأطباء على أن مرض التهاب الكبد المناعي الذاتي قد يصيب النساء بالأساس وقد يظهر ذلك في فحص الخزعة الذي يتميز بقيم مرتفعة من إنزيمات الكبد والبروتينات المعروفة باسم غاما غلوبولينات في مصل الدم.

يستجيب معظم المرضى المصابين بالتهاب الكبد بالمناعة الذاتية، بصورة فورية، للأدوية الكابتة لعمل الجهاز المناعي، والتي تقلل بشكل كبير من نسبة الوفيات

 وتؤدي ردة الفعل المفرطة للجهاز المناعي في الجسم ضد الخلايا الكبدية إلى نشوء التهاب الكبد بالمناعة الذاتية وذلك على خلفية ميل وراثي.

ويختلف التعبير السريري والمخبري لالتهاب الكبد المناعي الذاتي من مريض إلى آخر، اختلافا كبيرا، ويشير الأطباء إلى أنه وقبل تأكيد تشخيص الحالة، ينبغي التأكد من نفي مسببات أخرى لمرض كبدي مزمن، مثل الفايروسات المختلفة، شرب الكحول، اضطرابات أيضية أو تناول أدوية معيّنة لمدة طويلة.

وتتم معالجة المرض بواسطة أدوية كابتة لعمل الجهاز المناعي، مما يقلل من ردة الفعل الالتهابية في الكبد. ويؤدي هذا العلاج إلى كبت أعراض المرض ويمنع تفاقمه لدى أكثر من 80 في المئة من المرضى.

ومن أبرز علاجات التهاب الكبد بالمناعة الذاتية دواءان أساسيان: بريدنيزو ، وهو دواء من مجموعة الكورتيكوستيرويدات والذي يُعطى في بداية العلاج بجرعة كبيرة تتناقص تدريجيا مع تقدم العلاج؛ والآزاثيوبرين إيموران وهو دواء من مجموعة الأدوية الكابتة للجهاز المناعي.

ويوصى بمعالجة جميع المرضى الذين ظهرت في فحص الخزعة لديهم درجات مرتفعة من إنزيمات الكبد. وهنالك اختلاف في الرأي بشأن الحاجة إلى العلاج الدوائي في الحالات البسيطة.

ويستجيب معظم المرضى المصابين بالتهاب الكبد بالمناعة الذاتية، بصورة فورية، للأدوية الكابتة لعمل الجهاز المناعي، والتي تقلل بشكل كبير من نسبة الوفيات من جراء هذا المرض.

17