الأرجنتين تتوق إلى تصحيح المسار في تصفيات المونديال عبر البرازيل

تتركز الأنظار إلى مباراة القمة التي تجمع بين منتخب الأرجنتين ومنافسه التقليدي المنتخب البرازيلي ضمن منافسات الجولة الثالثة من تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.
الخميس 2015/11/12
صراع متجدد بين غريمين تقليديين

بوينس آيرس- يأمل المنتخب الأرجنتيني في بداية جديدة وقوية لمسيرته في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 عندما يستضيف نظيره البرازيلي ومنافسه التقليدي العنيد اليوم في الجولة الثالثة من التصفيات. ولكن التانغو الأرجنتيني يحتاج إلى تقديم بداية جديدة مغايرة لما كان عليه في الجولتين الماضيتين في غياب مهاجمه ونجمه البارز ليونيل ميسي.

وأصبح المنتخب الأرجنتيني بحاجة ماسة إلى الفوز على نظيره البرازيلي لتصحيح مساره في التصفيات بعدما حصد نقطة واحدة من مباراتيه الأوليين في التصفيات. ولكن راقصي التانغو سيكون عليهم خوض هذا الاختبار الصعب في غياب العديد من النجوم بسبب الإصابات ويتقدمهم بالطبع المهاجم الخطير ليونيل ميسي قائد الفريق ونجم برشلونة الأسباني الذي لم يتعاف بشكل نهائي حتى الآن من الإصابة في الركبة اليسرى والتي تعرض لها خلال مشاركته مع برشلونة في سبتمبر الماضي.

وفي غياب ميسي، حصد منتخب التانغو نقطة واحدة من أول مباراتين له في التصفيات واحتل المركز السابع من بين عشرة منتخبات في التصفيات التي يتأهل منها أصحاب المراكز الأربعة الأولى مباشرة إلى المونديال الروسي فيما يخوض صاحب المركز الخامس دورا فاصلا مع فريق من اتحاد قاري آخر.

وقال جيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني “بالطبع، نشعر بالقلق.. أول مباراتين لنا في التصفيات لم تكونا على نحو جيد. لا يمكننا استخدام غياب ميسي كمبرر أو عذر لأنه لا يمكن لنا أن نعتمد على لاعب واحد… قدمنا عروضا جيدة دون ميسي في الماضي، وعلينا تكرار هذا اليوم”.

كما ستحرم الإصابات المنتخب الأرجنتيني من جهود مهاجمه الخطير الآخر سيرجيو أغويرو إضافة لكل من بابلو زاباليتا وإيزكويل غاراي فيما لا يبدو كارلوس تيفيز بحال جيدة.

جولة اليوم تشهد مواجهة صعبة بين منتخب أوروغواي متصدر الترتيب ونظيره الإكوادوري صاحب المركز الثاني

ووجه مارتينو الدعوة للاعبين جينو بيرزي وجوناثان مايدانا لتعويض غياب النجوم الكبار، كما أعاد المهاجم جونزالو هيغوين إلى قائمة الفريق بعدما كان خارج حساباته في المباراتين الماضيتين بالتصفيات. ولا يحظى هيغوين بالمساندة الجماهيرية في الأرجنتين حاليا نظرا لإضاعته ضربة الترجيح الحاسمة في المباراة النهائية لبطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) التي استضافتها تشيلي في يوليو الماضي ليخسر المنتخب الأرجنتيني بركلات الترجيح أمام نظيره التشيلي.

وبعد خمسة أيام من المواجهة المرتقبة أمام البرازيل، سيحل المنتخب الأرجنتيني ضيفا على نظيره الكولومبي في اختبار صعب للغاية بالنسبة إلى راقصي التانغو وذلك في الجولة الرابعة من التصفيات.

ضغوط كبيرة

ولم يكن المنتخب البرازيلي أفضل كثيرا من نظيره الأرجنتيني في الجولتين الماضيتين بالتصفيات، حيث حصد ثلاث نقاط فقط ويواجه الفريق ومديره الفني كارلوس دونغا ضغوطا هائلة قبل مباراة اليوم.

ويفتقد دونغا جهود المدافعين مارسيلو وماركينوس بسبب الإصابات ويحل مكانهما في قائمة الفريق المدافعان غابرييل باوليستا ودوغلاس سانتوس. وقال دونغا “خوض المباراة في الأرجنتين ليس أمرا سهلا. المنتخب الأرجنتيني فريق متميز حتى في غياب ميسي… لا يمكنك الحصول على راحة في مواجهته”.

ولكن ما يطمئن دونغا هو عودة مهاجمه ونجمه الخطير نيمار دا سيلفا إلى قائمة الفريق بعد انتهاء إيقافه الذي حرمه من المباراتين السابقتين للفريق بسبب طرده في مباراة الفريق أمام المنتخب الكولومبي في الدور الأول لكوبا أميركا 2015.

كما يتمتع نيمار حاليا بمستوى متميز، حيث سجل خمسة أهداف في آخر ثلاث مباريات خاضها مع برشلونة كما يتصدر قائمة هدافي الدوري الأسباني حاليا برصيد 11 هدفا. وبعد مباراة اليوم، يستضيف المنتخب البرازيلي نظيره البيروفي المتعثر منتصف الأسبوع المقبل.

وناشد صانع ألعاب المنتخب البرازيلي المخضرم كاكا العائد إلى التشكيلة بعد غياب طويل زملاءه بتكرار الفوز الكبير على الأرجنتين الذي تحقق في بوينس آيرس بنتيجة 3-1 في تصفيات مونديال 2010، وقال “لم تفز الأرجنتين بأي مباراة حتى الآن وهي تملك حافزا إضافيا للتغلب على البرازيل”.

وأضاف “حققنا فوزا هاما على فنزويلا ويتعين علينا أن نستمر في النسج على المنوال ذاته لكن المواجهات مع الأرجنتين ليست سهلة على الإطلاق ودائما ما تكون المباريات ضدها مثيرة”.

وأوضح “ندرك صعوبة مواجهة الأرجنتين على أرضها والخروج بنتيجة إيجابية لكننا نستطيع العودة بالفوز. لقد ذهبنا إلى هناك وفزنا عام 2009 وأتذكر الاحتفالات بعد المباراة تماما”.

منتخب تشيلي بطل كوبا أميركا 2015 يواجه اختبارا صعبا للغاية في مواجهة ضيفه الكولومبي

كما تشهد جولة اليوم مواجهة صعبة أخرى بين منتخب أوروغواي متصدر جدول التصفيات حاليا ونظيره الإكوادوري صاحب المركز الثاني. ويستعيد منتخب أوروغواي إلى صفوفه المهاجم إدينسون كافاني بعد انتهاء إيقافه ولكن الفريق سيفتقد مجددا جهود مهاجمه الخطير لويس سواريز الذي يتألق حاليا أيضا مع برشلونة الأسباني والذي ما زال يقضي عقوبة الإيقاف المفروضة عليه منذ واقعة عضه المدافع الإيطالي جورجيو كيليني في مباراة المنتخبين ببطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. وكانت الأوروغواي تغلبت على بوليفيا وكولومبيا، في حين حققت الإكوادور انطلاقة قوية بإلحاقها الخسارة بالأرجنتين في عقر دار الأخيرة ثم على بوليفيا.

اختبار صعب

وفي مباراة أخرى اليوم، يواجه منتخب تشيلي بطل كوبا أميركا 2015 اختبارا صعبا للغاية في مواجهة ضيفه الكولومبي، علما بأن منتخب تشيلي فاز مثل أوروغواي والإكوادور بمباراتيه الأوليين في التصفيات. وقال كلاوديو برافو حارس مرمى برشلونة الأسباني ومنتخب تشيلي “قدمنا بداية رائعة لمسيرتنا في التصفيات بالفوز على البرازيل وبيرو… والآن، علينا الاستمرار على نفس الخط… كرة القدم التشيلية تتميز بقوتها في الوقت الحالي. وهدفنا الآن هو التأهل لبطولة كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي”.

ويقود تشيلي الثنائي ألكسيس سانشيز المتألق في الدوري الإنكليزي الممتاز في صفوف أرسنال، وأرتورو فيدال لاعب وسط بايرن ميونيخ، في حين يعود إلى صفوف كولومبيا جيمس رودريغيز هداف المونديال الأخير بعد تعافيه من الإصابة.

يذكر أن المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان استبعد المهاجم الآخر راداميل فالكاو لتراجع مستواه كثيرا في الآونة الأخيرة. وفي مباراتين أخريين اليوم بالتصفيات، يلتقي المنتخب البوليفي نظيره الفنزويلي في مواجهة بين فريقي القاع بجدول التصفيات، كما يسعى منتخب بيرو إلى حصد أول نقاط له في التصفيات أمام ضيفه منتخب باراغواي.

23