الأرجنتين وبلجيكا صراع انتصرت فيه الخبرة على الطموح

الاثنين 2014/07/07
الواقعية الأرجنتينية قالت كلمتها الأخيرة في مشوار بلجيكا

برازيليا - أنهت الأرجنتين الحلم البلجيكي في مونديال البرازيل 2014 وهزمتها بهدف وحيد تمكنت من المحافظة عليه حتى نهاية المباراة لتبلغ بذلك الدور نصف النهائي لأول مرة منذ 24 عاما إلى استاد “ناسيول مانيه غارينشا” في برازيليا.

وأجرى مدرب الأرجنتين أليخاندرو سابيلا ثلاثة تغييرات على التشكيلة الفائزة بصعوبة على سويسرا، فاستبدل قلب الدفاع فيديريدو فرنانديز بالمخضرم مارتن ديميكيليس (33 عاما) ولاعب الوسط فرناندو غاغو بلوكاس بيغليا لاعب لاتسيو روما الإيطالي، فيما كان متوقعا الدفع بماريو باسانتا ظهير مونتيري المكسيكي بدلا من ماركوس روخو الموقوف.

أما فيلموتس مدرب بلجيكا، فاختار كيفن ميرالاس أساسيا لمعاونة كيفن دي بروين وإيدن هازار في خط الوسط خلف المهاجم الشاب ديفوك أوريغي الذي فضله مرة جديدة على رأس الحربة روميلو لوكاكو.

وعاد الأرجنتينيون إلى منطقتهم، وأبعد الدفاع عرضية خطيرة ليان فيرتونغن (17)، وفي ظل الإقفال الدفاعي فضل دي بروين التسديد من خارج المنطقة مجبرا الحارس سيرخيو روميرو على استخدام قبضتيه لإبعاد الكرة القوية (26).

ومن مرتدة سريعة بعد تمريرة على المسطرة من ميسي، سدد دي ماريا بيسراه قوية ارتدت من قدم كومباني (28)، لكن النبأ السيئ لصاحب الفرصة الضائعة كان إصابته بعضلات فخذه الأيمن أثناء لقطة التسديد من دون أن يتعرض له أي لاعب بلجيكي. واستمر جناح ريال مدريد الأسباني في الملعب للحظات قبل أن يعلن استسلامه فدخل بدلا منه انزو بيريز لاعب بنفيكا البرتغالي (33).

واقتربت بلجيكا من المرمى أكثر من مرة، ومن عرضية قوية لفيرتونغن من الجهة اليسرى سدد ميرالاس رأسية جميلة جاورت القائم الأيمن لمرمى روميرو (42)، لينتهي الشوط بتقدم الأرجنتين 1-0. ولم يجر فيلموتس أي تعديل بين الشوطين، فدخلت الأرجنتين بقوة عبر هيغواين الذي شكل خطرا على مرمى كورتوا عندما سدد كرة أبعدها الدفاع إلى ركنية (51)، ثم لعب لافيتزي عرضية خطيرة مرت أمام المرمى من دون أن يصيبها أي لاعب (52).

وتواصل ضغط زملاء هيغواين فمرر نجم فريقه الكرة من بين قدمي كومباني وسددها قوية بيمناه ارتدت من عارضة كورتوا الذي عجز مرة جديدة عن مواجهة هداف ريال مدريد السابق (55)، فأفلت الشياطين الحمر من هدف أرجنتيني ثان.

وبعد ثوان، ظهر فلايني الغائب عن المجريات الهجومية فاستغل عرضية فيرتونغن ليلعب رأسية قوية فوق عارضة روميرو (61). هنا أخذت المباراة منعطفا جديدا، فتحكم البلجيكيون بالكرة وبدأوا بالمخاطرة مقابل ثغرات دفاعية أتاحت للأرجنتين بانطلاقات سريعة في المرتدات.

الأرجنتين فكت عقدة الدور ربع النهائي التي لازمتها في النسختين الأخيرتين عامي 2006 و2010

ولم يعمد سابيلا لإجراء تغيير دفاعي فاستبدل لافيتزي برودريغو بالاسيو في الدقيقة (71) وهي الفترة التي سجلت فيها كل أهدافها الستة في النهائيات الحالية. واتخذ فيلموتس قرارا صعبا بإخراج نجم الفريق هازار قبل ربع ساعة على النهاية لحساب لاعب الوسط المغربي الأصل ناصر الشاذلي، ثم أجرى سابيلا تبديله الأخير مدعما وسطه بغاغو بدلا من هيغواين (81). وسدد دي بروين كرة أرضية خطيرة ارتدت من الدفاع إلى ركنية (85). وعقب المباراة قال سابيلا، مدرب المنتخب البلجيكي، “كانت مغامرة رائعة، لقد قدمنا كل شيء نملكه. الباقي من كرة القدم. ربما بعد أربع سنوات قد نحصل على مزيد من الحظ والخبرة. من الجيد التذكير أن فريقنا هو الأصغر سنا في كأس العالم”. أما لاعب الوسط أكسل فيتسل فقال، “لقد كانت رحلة رائعة لنا. نحن سويا في الربح والخسارة”.

وأهدر ميسي فرصة قتل المباراة وتسجيل هدفه الخامس في النهائيات منفردا أمام كورتوا الذي تعملق في صد كرته (90+3)، قبل أن تهدر بلجيكا فرصة بالغة الخطورة من عرضية للوكاكو أبعدها غاراي ثم سددها فيتسل فوق العارضة (90+4)، لتعبر الأرجنتين إلى نصف النهائي محققة فوزها الخامس على التوالي وبفارق هدف وحيد. وقال ميسي بعد المباراة “لعبنا بطريقة مختلفة، لقد كنت مطالبا بالمساعدة في الشق الدفاعي، وهو ما جعلني أشعر بالإرهاق وزاد صعوبة تعاملي مع الكرة كلما وصلتني”.

جدير بالذكر أن منتخب الأرجنتيني لم يظهر بالمستوى المطلوب منه طوال المباريات التي خاضها منذ الدور الأول لكن عامل الخبرة كان حاسما في كل مرة وبالتالي كان يعرف كيف يفوز.

22