الأردن اتخذ احتياطاته الأمنية لحماية حدوده من خطر الإرهاب

الاثنين 2014/09/29
القوات المسلحة الأردنية تؤمّن الحدود

عمان - أكد مجلس الوزراء الأردني، أمس الأحد، أنه تم اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة “لحماية الأردن من أي أخطار”، داعيا الأردنيين إلى عدم الاستماع للإشاعات التي تتحدّث عن وجود تهديدات أمنية في بعض الأماكن العامّة في العاصمة عمّان.

وقال المجلس، في بيان رسمي، إن “الحكومة والقوات المسلحة والأجهزة الأمنية تتابع بشكل حثيث التطوّرات الجارية في العديد من دول الجوار وأنه تم اخذ مختلف الاحتياطات اللازمة لضبط الحدود وحماية الأردن من أي أخطار".

وأعرب عن ثقته “بقدرة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية في التصدي لخطر الإرهاب والتنظيمات الإرهابية ليبقى المواطن الأردني ينعم بالأمن والاستقرار”، مشيرا إلى أن “كل مواطن أردني هو رجل أمن ويقف ويدعم جميع الجهود الهادفة للمحافظة على وطننا من شرور الإرهاب".

حسين المجالي: الأوضاع الأمنية جيدة ولا توجد تهديدات أمنية حقيقية مباشرة على الأردن

وكان محللون وسياسيون أردنيون أعربوا عن تخوّفهم من هجمات انتقامية تضع المملكة في “دائرة الخطر”، بعد مشاركة سلاح الجو الأردني، يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، في الغارات الجوية ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وعلى صلة بذلك أكد المجلس أن “الإشاعات وإن كانت لا تستند إلى حقائق، إلا أنه يتم التعامل معها بأقصى درجات الجدية والانتباه".

من جهته، أكد وزير الداخلية حسين المجالي، الذي قدّم للمجلس عرضا حول الأوضاع الأمنية في المملكة، أنّ “الأوضاع الأمنية في المملكة وعلى حدودها جيدة ومستقرة ولا توجد تهديدات أمنية حقيقية مباشرة على الأردن".

ودعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، الأربعاء الماضي من على منبر الأمم المتحدة في نيويورك، إلى اعتماد “استراتيجية جماعية” للقضاء على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المتطرّف.

وقال الملك عبدالله، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن “هؤلاء الإرهابيين والمجرمين الذين يستهدفون سوريا والعراق ودولا أخرى هم الأشكال المتطرفة لتهديد عالمي خطير”.

4