الأردن لا يستبعد تدخلا بريا في العراق

الخميس 2015/02/12
مشعل محمد الزبن: الأردن سيقوم "بكل شيء" لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية

بغداد - أكد رئيس هيئة الأركان الأردنية المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن أن بلاده المنضوية تحت التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ستقوم “بكل شيء” لهزيمة تنظيم داعش الذي أعدم مؤخرا الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي كان أسيرا لديه.

وقال الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن في مؤتمر صحفي مع وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، أمس الأربعاء، ببغداد “سنعمل كل شيء في سبيل أن نهزم هذا التنظيم”.

وأضاف المسؤول الأردني، وهو مستشار للقائد الأعلى للقوات المسلحة الملك عبدالله الثاني، “لن نتردد كقوات مسلحة أردنية مع الجيش العراقي في أن نعمل معا حتى نهزم هذا التنظيم، في داخل العراق أو سوريا أو أي مكان”، مشيرا بالقول “إن قدومي إلى العراق، رسالة من الملك القائد الأعلى للقوات المسلحة والشعب الأردني، بأننا والعراق في خندق واحد”.

وتأتي تصريحات الزبن في وقت كثر فيه الحديث عن إمكانية إرسال الأردن لقوات برية للمساعدة في تحرير المناطق العراقية، خاصة في محافظة الأنبار المحاذية له.

ومن جانبه، لفت خالد العبيدي وزير الدفاع العراقي إلى أن “ملك الأردن أوعز بأن كافة إمكانات القوات المسلحة الأردنية متاحة أمام الجيش العراقي”، وأن هذا الأمر “أكده رئيس الأركان”. وشدد وزير الدفاع العراقي على أن “التنسيق سيكون عاليا” بين جيشي البلدين “لمحاربة الإرهاب”.

ولم يستبعد مراقبون وخبراء عسكريون إقدام الأردن على إرسال قوات برية، خلال الأشهر القليقة القادمة، إلى المناطق العراقية، لدحر تنظيم الدولة الإسلامية.

ويسيطر تنظيم داعش على مساحات واسعة في العراق، بينها غالبية محافظة الأنبار (غرب) الحدودية مع الأردن والتي باتت تشكل تهديدا مباشرا لأمنه القومي، في ظل المواجهة المفتوحة بين الطرفين.

وقد كثفت عمان من ضرباتها الجوية ضد التنظيم في الأيام الماضية، بعدما نشر الأخير في الثالث من فبراير شريطا مصورا يظهر قيامه بإعدام الطيار معاذ الكساسبة حرقا.

وللتذكير فإن الأردن يشارك ضمن أربع دول عربية أخرى في التحالف الدولي بقيادة واشنطن، الذي ينفذ منذ أغسطس ضربات جوية ضد مناطق تواجد التنظيم في العراق، وقد وسع التحالف في سبتمبر من ضرباته لتشمل مناطق تواجده في سوريا.

4