الأردن يتصدى بحزم لأي محاولة لاختراق حدوده مع سوريا

الأربعاء 2015/02/25
الاردن عزز الرقابة على الحدود مع سوريا واعتقل العشرات الذين حاولوا عبورها بشكل غير قانوني

عمان - اعلن الجيش الاردني في بيان نشر الاربعاء انه دمر مركبة قادمة من سوريا حاولت اجتياز الحدود مع المملكة، وقتل مسلحين كانا على متنها.

ونقل البيان عن مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قوله "حوالى الساعة 6,30 مساء الثلاثاء حاولت سيارة ترك اجتياز الحدود الاردنية السورية بسرعة عالية".

واضاف "تم إطلاق بعض الطلقات التحذيرية لايقافها الا انها واصلت مسيرها ما اضطر القوات المسلحة إلى تدمير الآلية ومقتل شخصين مسلحين كانا على متنها".

ولم يعط البيان اي تفاصيل اخرى حول هوية المسلحين او ما اذا كانت المركبة تستخدم في التهريب.

ويشارك الاردن في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لضرب تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وفي سوريا.

وقد عززت السلطات الاردنية الرقابة على الحدود مع سوريا والتي تمتد لاكثر من 370 كلم واعتقلت عشرات الاشخاص الذين حاولوا عبورها بشكل غير قانوني وحاكمت عددا منهم.

وتؤوي المملكة نحو 680 الف لاجئ سوري لجأوا اليها هربا من الحرب الدائرة في بلدهم منذ مارس 2011، يضاف اليهم بحسب السلطات قرابة 700 الف سوري دخلوا الاردن قبل اندلاع النزاع.

واعلن حرس الحدود العام الماضي تزايد عمليات التهريب وتسلل الافراد بين الاردن وسوريا بنسبة تصل الى 300 بالمئة.

ويشارك الأردن في تحالف دولي تقوده واشنطن ينفذ منذ الصيف الماضي ضربات جوية ضد تنظيم "داعش" الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسوريا.

وكثفت عمان ضرباتها الجوية ضد التنظيم مؤخراً، بعد نشر التنظيم في الثالث من فبراير شريطاً مصوراً يظهر قيامه بإعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقاً.

وأرسلت كل من فرنسا والإمارات والبحرين طائرات مقاتلة إلى الأردن للمشاركة في ضربات الحلف انطلاقاً من أراضي المملكة.

واعتقل الكساسبة في ديسمبر في سوريا بعد سقوط طائرته التي كان يقصف بها في إطار عملية للتحالف الدولي مواقع التنظيم في محافظة الرقة (شمال البلاد). واعتقله عناصر التنظيم الإرهابي على الاثر وتم إعدامه حرقاً، بحسب ما جاء في شريط فيديو التنظيم.

1