الأردن يتصيد أنصار داعش عبر الشبكة العنكبوتية

الثلاثاء 2014/10/28
الأجهزة الأمنية اعتقلت خلال الشهرين الماضيين نحو 128 من المؤيدين لداعش

عمان- تمكنت الأجهزة الأمنية الأردنية، في الفترة الأخيرة، من تعقب واعتقال العشرات من مناصري تنظيم الدولة الإسلامية أو الراغبين في الالتحاق به عبر الشبكة العنكبوتية.

ويستخدم العديد من الشباب الأردني المتشدد مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع الجماعات المتشددة وفي مقدمتهم داعش الذي نجح في تحويل الشبكة العنكبوتية إلى وسيلة لاستقطاب أنصار له من مختلف دول العالم وخاصة في المنطقة العربية.

وكانت النيابة العامة في الأردن قد أحالت، أمس الاثنين، سبعة متهمين إلى محكمة أمن الدولة بتهم “الالتحاق ومحاولة الالتحاق بتنظيمات إرهابية (داعش)”.

وذكرت صحيفة “الغد” الأردنية الاثنين أن ثلاثة منهم يواجهون أيضا تهمة استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لأفكار هذه الجماعات الإرهابية خارج المملكة”.

وكان ثلاثة أشخاص أحدهم طالب بكلية الشريعة في الجامعة الأردنية قد أحيلوا مؤخرا إلى المحكمة ذاتها “على خلفية اتهامهم باستخدام الشبكة العنكبوتية للترويج لتنظيم إرهابي” (الدولة الإسلامية “داعش”)، وفق لائحة الاتهام.

واعتقلت الأجهزة الأمنية الأردنية خلال الشهرين الماضيين نحو 128 من التيار السلفي الجهادي معظمهم من المؤيدين لداعش “ضمن إجراءات احترازية مستندة في ذلك إلى قانون منع الإرهاب”، حسب لائحة الاتهام.

ويحاكم أمام محكمة أمن الدولة حاليا “نحو 18 متهما بالترويج لتنظيمات إرهابية عبر الشبكة العنكبوتية أو تجنيد عناصر لإرسالها إلى تنظيمات إرهابية مسلحة، أو القيام بأعمال من شأنها تعكير علاقة المملكة مع دولة أجنبية”.

ويرى خبراء في الجماعات الإسلامية أن هذه الأخيرة نجحت في تطوير نفسها وتوظيف التكنولوجيا الحديثة لكسب المئات من المؤيدين لها في المنطقة والعالم ككل، داعين إلى ضرورة إيلاء هذا الأمر أهميته.الولايات المتحدة الأميركية بدورها، شددت أمس الاثنين، خلال اجتماع في الكويت شارك فيه الأردن، وخصص لمواجهة بروباغندا المتطرفين عبر الشبكة العنكوبتية، على ضرورة توسيع نطاق الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية لتشمل الأنترنت.

واعتبر المنسق الأميركي للتحالف الدولي الجنرال المتقاعد جون آلن في افتتاح الاجتماع أن تنظيم الدولة الإسلامية “لن يهزم حقا إلا عندما يتم إسقاط شرعية رسالته الموجهة إلى الشباب الذين يعانون نقاط ضعف”.

4