الأردن يحتضن تدريبات الناتو لضباط عراقيين

الخميس 2016/04/07
خبرات الناتو تحت تصرف الجيش العراقي

عمان - بدأ حلف شمال الأطلسي (ناتو) وبدعم الأمم المتحدة تدريب 350 ضابطا عراقيا في مركز الملك عبدالله الثاني لتدريب العمليات الخاصة في عمان.

وأوضح بيان صادر عن الحلف أن هذا التدريب “يأتي في إطار جهود الناتو لمساعدة العراق، على بناء قدراته الدفاعية وإصلاح قطاع الأمن، وزيادة قدراته على المساهمة في الاستقرار الإقليمي”.

ويستمر التدريب مدة ستة أشهر، يتم خلاله تدريب 350 من الضباط العراقيين، كما سيبدأ التدريب بالتركيز على الطب العسكري، والتخطيط العسكري المدني وعلى مواجهة العبوات الناسفة.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأردني باسل العلاونة في تصريحات صحافية إن تدريب الضباط العراقيين يأتي في ظل معطيات أمنية في العراق دفعت ناتو إلى اختيار الأردن للقيام بالمهمة.

وأضاف العلاونة أن التعاون الاستراتيجي بين الحلف والأردن في مجال محاربة الإرهاب أقر في اجتماع للمنظمة العسكرية قبل شهرين.

ومن جهته اعتبر الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أن الأردن يمتلك أفضل مراكز التدريب في العالم، ويتدرب فيها الآلاف من كافة الجنسيات”، وقال “الأردن يستقبل المتدربين بشكل مستمر ومن كافة الدول”.

وأشار المومني، في تصريحات صحافية إلى أن هذا “دلالة على مهنية واحترافية أجهزتنا العسكرية والأمنية، التي اكتسبت مكانة عالمية مرموقة، والتي دعت الكثيرين ليأتوا للتدريب على يديها، وهي تدعى أيضا للمشاركة بقوات حفظ السلام بالعالم، حيث يعتبر الأردن من أعلى ثلاث دول مشاركة في هذه القوات بالعالم”.

ومن جانبها، رحبت الولايات المتحدة بإعلان حلف شمال الأطلسي، بدء عملية تدريب القوات العراقية في الأردن، وقال مبعوث الرئيس باراك أوباما الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بريت ماكغروك، في تغريدة له على “تويتر”، إن واشنطن “ترحب ببدء الناتو عملية التدريب التي تشمل 350 ضابطا خلال الأشهر الستة المقبلة”.

وتعهد حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بداية الشهر الماضي خلال زيارة لأمينه العام ينس ستولتنبرغ إلى بغداد بتقديم المزيد من الدعم للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم داعش، وذلك بتدريب عدد من أفرادها.

وأكد ينس ستولتنبرغ في زيارته أن “الحلف يرحب بالتقدم الذي أحرزوه، فقد دحروه وتمكنوا من استعادة الأراضي”. كما أكد أيضا أن “العراق لا يقف وحيدا”، لأن التحالف الدولي ضد داعش وحلف الناتو وحلفاءه يدعمون جهوده في هذا الشأن.

2