الأردن يحذر تنظيم الدولة الإسلامية من المساس بالكساسبة

السبت 2015/01/17
جهود أردنية حثيثة لاطلاق سراح الكساسبة

عمان – كشفت مصادر مطلعة عن تبادل كل من تنظيم الدولة الإسلامية وعمان لرسائل عبر وسيط تركي وآخر عراقي، بشأن ملف الطيار الأسير لدى التنظيم معاذ الكساسبة، وفق وسائل إعلامية أردنية.

وتحدثت المصادر عن أن الرسائل التي بعث بها التنظيم المتطرف كانت اختبارا لإمكانية إجراء صفقة مفادها إطلاق سراح سلفيين موجودين في السجون الأردنية مقابل الأسير الكساسبة، فيما كانت الرسالة التي وجهتها عمان بمثابة تحذير شديد اللهجة من محاولة المساس بحياة الطيار، من خلال تذكيره بأن الأردن يملك تفاصيل على غالبية الأشخاص بالتنظيم وخاصة الأردنيين منهم.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في كل من سوريا والعراق، قد تمكن من أسر الطيار الأردني معاذ الكساسبة عقب تعطل طائرته فوق مدينة الرقة، شمال شرق سوريا، خلال ديسمبر الماضي.

وتعمد السلطات الأردنية إلى اتباع سياسة التكتم الشديد حيال تطورات ملف الأسير لدى داعش، الأمر الذي يثير عديد التكهنات ويفسح المجال للتسريبات.

وشهد الأردن، أمس الجمعة، مسيرات عدة طالبت بالإسراع في إطلاق سراح الكساسبة، داعية الحكومة إلى فك الارتباط مع التحالف.

ويرى متابعون أن تباطؤ عملية المفاوضات يمكن أن يشكل تحديا إضافيا أمام السلطات الأردنية، خاصة أن هناك جهات أردنية وفي مقدمتها جماعة الإخوان تدفع باتجاه تجييش الشارع لسحب الأردن مشاركته من التحالف.

ويشارك الأردن ضمن أربع دول عربية هي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين، ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا.

ويرى مراقبون وخبراء استراتيجيون أن مشاركة الأردن لا محيد عنها، باعتبار أن التنظيم يشكل تهديدا كبيرا له على المدى القريب باعتباره متواجدا ومنتشرا على جنباته، وهو لن يجد صعوبة في اختراقه ما لم يتم العمل على إضعافه ضمن منظومة دولية متكاملة.

4