الأردن يدعم الجهود الأميركية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية

الأربعاء 2014/08/27
الأردن حليف استراتيجي لمقاومة الإرهاب

واشنطن - أعلن رئيس أركان الجيش الأميركي مارتن ديمبسي عن دعم الأردن للجهود الأميركية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ديمبسي في تصريح له في الطائرة خلال رحلته إلى أفغانستان إن الدول الحليفة لواشنطن بما فيها تركيا والسعودية والأردن والدول المهمة في المنطقة، ستدعم الولايات المتحدة لإلحاق الهزيمة بداعش.

ويشكل تنظيم الدولة الإسلامية الآخذ في التمدد في كل من سوريا والعراق تهديدا كبيرا للمنطقة وللدول الغربية على حد سواء.

وكان التنظيم قد أقدم الأسبوع الماضي على إعدام الصحفي الأميركي جيمس فولي في سوريا، ما أثار صدمة كبيرة لدى الرأي العام الغربي، ودفع بالولايات المتحدة وحلفائها إلى تغيير قراءتها للمشهد السوري الذي تتعامل معه بحذر شديد، والتلويح بملاحقة التنظيم داخل الأراضي السورية.

وذكر مسؤولون أميركيون في هذا الإطار أن الولايات المتحدة تجهز لخيارات عسكرية من أجل الضغط على تنظيم الدولة الإسلامية في الأراضي السورية، لكنهم أكدوا أنه لم يتخذ بعد أي قرار بتوسيع العمل العسكري الأميركي عن الضربات الجوية المحدودة الجارية في العراق.

ويسعى الرئيس باراك أوباما حتى الآن إلى حملة عسكرية محدودة في الأراضي العراقية تركز بالأساس على حماية الدبلوماسيين الأميركيين والمدنيين الواقعين تحت تهديد مباشر ودعم البشمركة الكردية.

مارتن ديمبسي: الدول الحليفة لواشنطن ستدعم الولايات المتحدة لإلحاق الهزيمة بداعش

ولكن المسؤولين لم يستبعدوا تصعيد العمل العسكري ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية الذي زاد من تهديداته العلنية لمصالح الولايات المتحدة في المنطقة ولحلفائها من الدول العربية الذين كثفوا من تحركاتهم في مواجهة هذا التنظيم.

وفي هذا الصدد جمع لقاء الأحد في المملكة العربية السعودية وزراء خارجية كل من الإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن (سفيرها في السعودية) وقطر، وقد أجمعوا خلاله على ضرورة حل الأزمة السورية كمدخل للقضاء على التنظيم الآخذ في الانتشار على مناطق شاسعة في شمال وشرق سوريا ووسطها.

ويبقى الأردن وفق رأي المتابعين الأكثر عرضة لتهديدات التنظيم، نظرا لمحاذاته لكل من العراق وسوريا، وهو ما يفسر السياسة الحذرة التي توختها المملكة رغم إقدامها في الآونة الأخيرة على تكثيف تحركاتها الأمنية لملاحقة أنصار التنظيم في الداخل.

وفي هذا الصدد كشفت مصادر من داخل التيار السلفي الجهادي عن قيام أجهزة الأمن الأردنية باعتقال أكثر من 46 شخصا من عناصر التيار السلفي خلال اليومين الماضيين، وذلك لإعلانهم تأييدهم لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

4