الأردن يردع قنوات الشعوذة ضمن خطته الإعلامية

الأربعاء 2015/03/18
المومني: الأردن وضع استراتيجية شاملة لمواجهة القوى الظلامية التي تستخدم وسائل الإعلام منبرا للفكر المتطرف

عمان - بدأ الأردن باتخاذ إجراءات عملية لوضع حد لفوضى القنوات الفضائية، وتلك التي امتهنت التحايل والشعوذة باسم الدين، حيث أعلن أمجد القاضي مدير هيئة الإعلام الأردنية (حكومية)، أن الهيئة “ستقوم بإغلاق القنوات الفضائية التي يثبت تكسّبها باسم الدين والقرآن الكريم وقنوات الشعوذة والعلاج بالأعشاب، ثم تحيل أمرها للقضاء الأردني”.

وأضاف القاضي أن “الهيئة سبق وأن حذرت عدة قنوات فضائية أردنية من بث أي برامج تتكسّب بالدين أو الشعوذة أو التداوي بالأعشاب أو الرقية الشرعية”، لافتا إلى أن الهيئة “لديها سلطة على الفضائيات المرخصة في المملكة، أما الأخرى التي تبث عبر الأقمار الصناعية من الخارج، فالمتضرر يستطيع تقديم شكوى لدى قضاء الدولة التي تبث من أراضيها”.

ويأتي حديث القاضي بعدما أصدر مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية التابع لدائرة الافتاء العام الأردنية، في وقت سابق يوم الاثنين الماضي، فتوى تمنع المحطات والبرامج الفضائية التي تتناول علاج الأمراض بالقرآن الكريم والرقية الشرعية بهدف الربح المادي؛ من تداول هذه البرامج عبر وسائل الإعلام.

وأكدت الفتوى أنه “كان الواجب على المسؤولين عن الشؤون الإعلامية والدينية منع جميع المحطات والبرامج الفضائية التي تروّج لهذا الأمر التي تدعي علاج الأمراض بالقرآن الكريم والرقية الشرعية، بهدف الربح المادي، من تداول هذه المسائل عبر وسائل الإعلام”.

تأتي هذه الإجراءات بعد أن أكد وزير الإعلام الأردني محمد المومني، في وقت سابق هذا الأسبوع، أن بلاده تبنت “ميثاق شرف صحفيا وإعلاميا وخطة إعلامية لمواجهة الفكر الإرهابي والتكفيري”.

وأضاف المومني أن الحكومة الأردنية “وضعت استراتيجية شاملة لمواجهة التطرف والإرهاب بهدف تحصين الجبهة الداخلية وإحباط مخططات القوى الظلامية، التي تستخدم وسائل الإعلام منبرا للفكر المتطرف ومن محاور تلك الخطة: تطوير خطاب الدولة ليكون فاعلا ومؤثرا، وإبراز الصورة الحقيقية للإسلام الوسطي والمعتدل والمتسامح”.

18