الأردن يرفض طلب تعيين سفير جديد في إيران

دوائر سياسية أردنية: تعيين سفير إيراني جديد للمملكة لا معنى له في هذا التوقيت، خاصة وأن طهران لا تزال تصر على سياساتها المثيرة للجدل.
الأربعاء 2019/07/10
لطالما سعت طهران إلى ربط علاقات مع عمان

عمان – ذكرت مصادر إعلامية أن الأردن مازال يرفض الاستجابة لطلب إيراني بتعيين سفير له لدى طهران.

وقررت عمان في مايو من العام 2018 سحب سفيرها عبدالله سليمان أبورمان، احتجاجا على السياسات الإيرانية المهددة للاستقرار في المنطقة.

وتقول دوائر سياسية أردنية إن تعيين سفير جديد للمملكة لا معنى له في هذا التوقيت، خاصة وأن إيران لا تزال تصر على سياساتها المثيرة للجدل.

ولطالما سعت طهران إلى ربط علاقات مع عمان بيد أن الأخيرة لم تبد أي حماسة، في ظل إدراكها بنوايا إيران وسعيها للتغلغل في المملكة وضرب استقرارها.

وراهن البعض من الموالين لطهران في الفترة الأخيرة على أن الوضع الاقتصادي الذي تعيش على وقعه المملكة وتغير أولويات الدول العربية والغربية الداعمة قد يدفعان عمان للانفتاح على إيران، بيد أن هذه الرغبة لا تجد صداها لدى دوائر صنع القرار في الأردن لعدة اعتبارات من بينها أن إيران ليس لديها ما تقدمه على هذا المستوى، فضلا عن كون خيار الانفتاح ستكون كلفته باهظة خاصة في علاقة بمحيط المملكة والولايات المتحدة.

وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أول من حذر في العام 2004 من مشروع الحزام الأمني الذي تعتزم طهران تشييده لفرض نفسها كرقم صعب في المعادلة الإقليمية.

2