الأردن يسقط طائرة دون طيار على حدوده الشمالية

السبت 2014/07/26
القوات الأردنية بالمرصاد لكل محاولة اختراق

عمان- أعلن المتحدث باسم الحكومة الأردنية، أمس الجمعة، أن القوات الجوية الأردنية أسقطت طائرة دون طيار مجهولة الهوية في منطقة صحراوية قرب الحدود الشمالية الشرقية مع سوريا.

وهذا أول حادث من نوعه تعلن عنه السلطات الأردنية منذ بدء الأزمة السورية عام 2011.

وكان مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه سرب في وقت سابق معلومات عن قيام القوات الأردنية بإسقاط طائرة دون طيار على الحدود مع سوريا، قرب مخيم الزعتري للاجئين السوريين.

وقال محمد المومني “تم رصد هدف جوي فوق المنطقة الشمالية الشرقية من حدود المملكة وتمت متابعة الهدف من وحدات سلاح الجو ورصد حركته حيث تم تدميره في منطقة خالية من السكان بمنطقة المفرق".

وأضاف “أي اختراق لحدود المملكة البرية أو الجوية أو البحرية سيتم التعامل معه بكل حزم وقوة ولن تسمح القوات المسلحة لأي كان المساس بأمن الوطن والمواطن".

ويواجه الأردن مخاطر أمنية كبيرة نتيجة الفوضى التي يشهدها الجار العراقي والصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات والتي كان لها عميق الأثر على المملكة اقتصاديا وأمنيا.

محمد المومني: أي اختراق لحدود المملكة سيتم التعامل معه بكل حزم وقوة

وأعلن الجيش الأردني منذ يومين عن إحباطه لعملية تهريب كميات كبيرة من الذخيرة قادمة من سوريا.

وكانت طائرات سلاح الجو الملكي الأردني قد دمرت أكثر من مرة في 11 مايو و14 أبريل الماضيين سيارات وآليات حاولت عبور الحدود من سوريا إلى المملكة.

كما دخل الجيش الأردني عدة مرات في اشتباكات مسلحة مع متسللين واعتقل عددا منهم إضافة إلى تدميره لعدد من المركبات.

وحذرت دول غربية من ارتدادات الأزمة العراقية والصراع في سوريا على الأردن، خاصة بعد تهديد تنظيم الدولة الإسلامية، في أكثر من تسجيل فيديو نشر في المواقع الجهادية التابعة له باستهداف المملكة.

ومنحت الولايات المتحدة الأردن وهو حليفها القوي في الشرق الأوسط عشرات الملايين من الدولارات في السنوات القليلة الماضية لتعزيز دفاعاته البرية والجوية على طول الحدود مع سوريا، ونشر صواريخ باتريوت الأمريكية ومقاتلات من طراز آف-16.

وتكفلت واشنطن أيضا بتمويل بناء العشرات من أبراج المراقبة الحديثة على طول الحدود.وعزز الأردن تدريجيا من انتشار جنوده على الحدود خلال الشهور القليلة الماضية.

4