الأردن يشل تحركات الجهاديين بحملة اعتقالات واسعة

الخميس 2013/10/03
الحملة تاتي في ظل محاولات الانضمام إلى جبهة النصرة

عمان – أعلن التيار السلفي الجهادي في الأردن، أمس، أن الأجهزة الأمنية اعتقلت 4 من عناصره بينهم قيادي بارز، لترتفع حصيلة المعتقلين خلال الأيام الماضية إلى 34 عنصراً.

وقال قيادي في التيار طلب عدم ذكر اسمه، إن «الأجهزة الأمنية اعتقلت خلال اليومين الماضيين 4 من إخوننا المجاهدين في محافظتي عمّان والكرك (جنوب) من بينهم القيادي البارز خليل علقم المكنى بـ (أبي عبيدة) كانوا ينوون الذهاب إلى سوريا للمشاركة في القتال ضد القوات الحكومية».

فيما لم يعطِ هذا القيادي المزيد من التفاصيل.

وكانت الأجهزة الأمنية الأردنية شنّت حملة اعتقالات واسعة في صفوف التيار السلفي الجهادي في عمّان والزرقاء (شمال شرق العاصمة) وإربد (شمال البلاد).

وطالت الحملة نحو 20 عنصراً من التيار السلفي الجهادي من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و30 عاماً، كانوا يعتزمون الذهاب إلى مدينة درعا جنوب سوريا لمقاتلة القوات الحكومية.

كما اعتقلت الأجهزة الأمنية 10 من عناصر التيار خلال محاولتهم الدخول إلى سوريا عبر أحد المنافذ غير الشرعية بين البلدين.

وكانت الأجهزة الأمنية ألقت القبض، في أغسطس الماضي، على 11 عنصراً من عناصره خلال محاولتهم الدخول إلى سوريا عبر أحد المنافذ غير الشرعية بين البلدين.

وتشهد المملكة الأردنية حملة اعتقالات واسعة في صفوف التيار السلفي الجهادي منذ نحو أسبوعين، وصل خلالها عدد المعتقلين في أنحاء الأردن إلى 120 معتقلا، حسب قيادي كبير في التنظيم.

وتأتي هذه الحملة في ظل تزايد أعداد الشباب المنتمين إلى التيار الجهادي في الأردن، والذين يحاولون عبور الحدود إلى سوريا للانضمام إلى تنظيمي «جبهة النصرة» و»الدولة الإسلامية في العراق والشام». لكن مصادر حكومية مطلعة كشفت أن الحملة تهدف بالأساس إلى الحد من نفوذ التيارات الدينية المتحالفة مع جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، وخاصة بعد الإطاحة بحكم الإخوان المسلمين في مصر.

وكانت محكمة أمن الدولة العسكرية قضت في الأسبوع الماضي بسجن خمسة شبان يتبعون التيار لمدة خمس سنوات لكل منهم، بتهمة محاولة التسلل إلى سوريا، ما رفع عدد المحكومين بهذه التهمة إلى 25 شخصًا.

وكانت المحكمة نفسها أصدرت قبل أسبوعين حكمًا بالسجن سنتين ونصف السنة بحق 6 جهاديين آخرين، حاولوا التسلل إلى سوريا في نهاية العام الماضي، للالتحاق بـ «جبهة النصرة» وتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام». وهذه القضية الرابعة التي تدين بها محكمة أردنية عسكرية أعضاء يتبعون التيار السلفي الجهادي خلال أقل من عام، إذ قضت بسجن متهمين يتبعون التيار لفترات تراوحت بين سنتين ونصف سنة وخمس سنوات.

4