الأردن يصارع لتأمين اللاجئين السوريين في ظل تراخي الدول المانحة

الخميس 2013/12/12
الخطة الأردنية تهدف لحماية السوريين من الشتاء القارس

عمان - أعلن مصدر رسمي أردني، الأربعاء، عن إعداد خطة طوارئ لتأمين اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، الذي يقع شمال المملكة على مقربة من الحدود السورية ويأوي أكثر من مئة ألف لاجئ وذلك عشية عاصفة جوية بدأت تضرب البلاد منذ صباح يوم أمس.

وقال العميد وضاح الحمود مدير إدارة شؤون مخيمات اللاجئين السوريين إن «الإدارة تنفذ وبالتنسيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية العاملة في مخيم الزعتري الذي يأوي 117 ألفا و711 لاجئا سوريا خطة طوارئ بسبب الظروف الجوية السائدة في المملكة".

وأضاف أن «الإدارة تنسق مع الجهات المختصة لفتح الطرق لتسهيل حركة الآليات للوصول إلى الحالات الطارئة وفتح قنوات تصريف المياه للحيلولة دون تشكل البرك المائية وفتح هنغار مجهز بمختلف وسائل التدفئة والأفرشة لاستقبال الحالات الطارئة».

ويواجه الآلاف من قاطني مخيم الزعتري ظروفا قاسية ازدادت سوءا مع إطلالة الشتاء في ظل انعدام المرافق الضرورية رغم مجهودات عمان التي عادة ما تصطدم بقلة الموارد المالية مع تراخي المجتمع الدولي في الوفاء بالتزاماته تجاه لاجئي سوريا في الأردن.

وأوضح الحمود أن «الإدارة قامت بالتنسيق مع مديرية الدرك ومديرية الدفاع المدني من أجل تقديم الخدمات ومعالجة أية حالة طارئة قد تطرأ داخل المخيم خلال الظروف الجوية الحالية».

ويذكر أن مئات الأطفال أصيبوا في الفترة الأخيرة بنزلات برد نتيجة هطول الأمطار التي داهمت الخيم التي تأويهم، الأمر الذي يزيد من حجم المخاوف إزاء هؤلاء الذين باتوا محاطين بتهديد آخر وهو المناخ الطبيعي السيئ بعد أن كانوا في وقت سابق مهددين بنيران الأزمة في سوريا. وأكد حمود أنه «تم زيادة عدد دوريات النجدة لمساعدة اللاجئين في حال طلب أية مساعدة وتسهيل حركة السير تجنبا للحوادث»، مشيرا إلى وجود «غرفة طوارئ في المخيم تعمل بالتنسيق مع غرفتي عمليات محافظة المفرق (70 كلم شمالا) وشرطتها».

وقال إنه «تم التنسيق أيضا مع شركة الكهرباء في الشمال والتأكد من جاهزية خططها ومحولات الكهرباء داخل المخيم».

ورغم الظروف الجوية السائدة، أكد الحمود «دخول 693 لاجئا سوريا إلى الأراضي الأردنية أمس الأربعاء».

وحسب الأرصاد الجوية في الأردن فإن عاصفة جوية بدأت تضرب البلاد اعتبارا من الأربعاء وتستمر أياما عدة، مصحوبة بأمطار غزيرة وثلوج يرافقها انخفاض حاد في درجات الحرارة.

هذا ويستضيف الأردن الذي يملك حدودا تمتد إلى أكثر من 370 كيلومترا مع سوريا، أكثر من نصف مليون لاجئ سوري منهم نحو 120 ألفا في مخيم الزعتري، وهو ما كلف عمان أكثر من 2،1 مليار دولار، في ظل عدم التزام الدول المانحة بالوعود المالية التي قدمتها للأردن.

4