الأردن يضيق الخناق على أنصار "داعش"

الأربعاء 2014/10/15
حملة أمنية قوية لمنع انتشار الفكر المتطرف

عمان- شددت الحكومة الأردنية، في الفترة الأخيرة، الرقابة على الأئمة الذين يعمد عدد منهم إلى اتخاذ المساجد منبرا لنشر الأفكار المتطرفة والتكفيرية.

وقامت الحكومة، مؤخرا، بإيقاف أربعة خطباء مساجد على خلفية دعمهم تنظيم “داعش”، وتحريضهم خلال خطب الجمعة على نصرته، وذلك دون إحالتهم على القضاء.

وقال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، هايل داوود، في تصريحات صحفية إن الوزارة أوقفت منذ بداية العام 26 إماما عن الخطابة، من ضمنهم 4 روجوا لتنظيم “داعش”، لافتا إلى أن هؤلاء قاموا بدعوة الناس إلى الانخراط في التنظيم.

يأتي ذلك بالتزامن مع تشديد الأجهزة الأمنية قبضتها على العناصر المتطرفة وخاصة المؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي هذا الصدد كشفت صحيفة “الغد” المحلية عن اعتقال ما يزيد على 30 شخصا بالتيار الجهادي من مؤيدي “داعش” منذ أيام عيد الأضحى وحتى يوم الإثنين، وأن التحقيق معهم جار بتهمة الترويج لتنظيمات مسلحة “داعش” عبر الشبكة العنكبوتية.

وجاءت هذه الحملة الأمنية في سياق الإجراءات الاحترازية للحكومة الأردنية خشية تمدد “داعش” على الأراضي الأردنية.

4