الأردن يطالب بوقف "انتهاكات" اسرائيل في القدس الشرقية

الخميس 2014/10/16
الشرطة الاسرائيلية تفرض للمرة الثانية خلال اسبوع قيودا على دخول المصلين المسلمين الى الأقصى

عمان - حض الاردن مساء الاربعاء الامم المتحدة على التدخل لوقف "انتهاكات" اسرائيل المتواصلة ضد المسجد الأقصى في القدس الشرقية، محذرا من انها "تجر المنطقة الى صراع ديني".

ونقل وزير خارجية الاردن ناصر جودة خلال اتصال هاتفي مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ليل الاربعاء "رسالة شديدة اللهجة حول الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة واجراءات التصعيد الأخيرة".

ودعا جودة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الى "تحمل مسؤولياتهما ضمن الأطر والمواثيق الدولية والتدخل لوقف هذه الانتهاكات على الفور"، على ما افادت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا).

واكد ان "مثل هذه الاعتداءات الصارخة والعدوانية من شأنها أن تجر المنطقة إلى صراع ديني يقوض فرص تحقيق السلام ويغذي جذور التطرف والإرهاب والعنف في المنطقة والعالم".

وأشار جودة إلى أن العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني "وجه الحكومة لاتخاذ كل ما يلزم من إجراءات بما في ذلك الخيارات القانونية إن تطلب الأمر، للتصدي لهذه الاعتداءات والانتهاكات الآحادية الباطلة وغير القانونية".

واضاف ان الحكومة "وفي إطار الرعاية الهاشمية التاريخية للمقدسات، بصدد اللجوء إلى تدابير تكفل وقف هذه الانتهاكات من خلال الاتصالات السياسية والخيارات القانونية المتاحة".

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية صباح الاربعاء بالقرب من المسجد الاقصى بعد ان فرضت الشرطة الاسرائيلية للمرة الثانية خلال اسبوع قيودا على دخول المصلين المسلمين اليه.

ومنعت الشرطة الفلسطينيين الذين تقل اعمارهم عن 50 عاما من الصلاة في المسجد واستخدمت قنابل صوتية لتفريق نحو 400 شخص تجمعوا قرب مدخله.

واحتج شبان فلسطينيون على دخول يهود متطرفين ضمنهم النائب المتطرف في الكنيست موشي فيغلين من الجناح اليميني المتشدد في حزب الليكود، الى المسجد تزامنا مع احتفالات عيد المظلة اليهودي (سوكوت).

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994 باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس.

ويستغل يهود متطرفون سماح الشرطة الاسرائيلية بدخول السياح الاجانب لزيارة الاقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر عليه، للدخول الى المسجد الاقصى لممارسة شعائر دينية والاجهار بانهم ينوون بناء الهيكل مكانه.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

1