الأردن يطرح سندات إسلامية لسد عجز الموازنة

الاثنين 2015/01/05
الصكوك لصد الفجوة المالية

عمان - توقع نائب محافظ البنك المركزي الأردني، عادل شركس، أن تبدأ بلاده بطرح سندات إسلامية، خلال شهر فبراير المقبل، بقيمة تتراوح بين 564 و705 مليون دولار.

وكان مجلس الوزراء الأردني قد فوض، الأسبوع الماضي، وزارة المالية لطرح سندات وأذون خزانة لتمويل موازنة الدولة للعام 2015 وكذلك تغطية العجز المالي.

وأضاف شركس، أن البنك المركزي سيدير أول إصدار من الصكوك لصالح الحكومة، وذلك في إطار سعي الأردن إلى تنويع مصادر تمويل الموازنة العامة للدولة، وإتاحة المجال أمام البنوك الإسلامية للاشتراك في شراء السندات الخزينة التي تطرحها الحكومة، وفقا لأدواتها المالية.

وسجلت احتياطيات النقد الأجنبي في الأردن 14.213 مليار دولار، بنهاية أكتوبر الماضي، وهي تكفي لتغطية الواردات لمدة 7.4 أشهر، بزيادة نسبتها 18.6 بالمئة عن مستواه في نهاية عام 2013.

وقدر نائب محافظ المركزي الأردني، العجز المالي المجمع المتوقع لموازنة الحكومة، بالإضافة إلى العجز في موازنة المؤسسات الحكومية التابعة للحكومة لهذا العام، بحوالي 2.38 مليار دولار. وكان مجلس الوزراء الأردني، قد أقر في نوفمبر الماضي موازنة الدولة لعام 2015 بحجم 11.41 مليار دولار، وبعجز مقدر بحوالي 970 مليون دولار للحكومة فقط، قبل احتساب المنح والمساعدات الخارجية التي يحصل عليها الأردن سنويا من عدة دول.

وأضاف شركس، أن تمويل الفجوة التمويلية من خلال الصكوك، سيحقق الفائدة للطرفين وهما الحكومة والبنوك الإسلامية العاملة في الأردن، والتي لديها فائض سيولة يقدر بحوالي 1.9 مليار دولار.

وقال رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب الأردني، يوسف القرنه، إن بلاده ستقترض 8.69 مليار دولار العام الحالي لتسديد أقساط الديون وفوائدها التي تستحق هذا العام من أصل المديونية العامة للبلاد.

ويعاني الاقتصاد الأردني من ارتفاع حجم المديونية، وارتفاع معدلات الفقر وارتفاع فاتورة الطاقة والأعباء الناتجة عن إيواء فوق 1.4 مليون لاجئ سوري.

10