الأردن يعلن بدء تصدير الكهرباء إلى العراق في 2022

الكاظمي: الربط الكهربائي مع دول الخليج سينجز في العام 2022.
السبت 2021/06/26
إعادة هيكلة قطاع الكهرباء العراقي أصبح ضرورة

عمان - أعلنت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية الجمعة أنها تتوقع أن يبدأ تشغيل مشروع الربط الكهربائي الأردني العراقي في مطلع العام المقبل، في خطوة ستخفف الضغوط على بغداد، التي تعاني من أجل تغطية الطلب المحلي المتزايد.

ووقعت حكومتا البلدين في شهر سبتمبر الماضي اتفاقا يقضي بأن يزوّد الأردن العراقَ بالطاقة الكهربائية بعد ربط شبكة الكهرباء بين البلدين الذي سيستغرق أكثر من عامين.

وأكدت الوزارة في التقرير السنوي لعام 2020 أنه تم البدء بتنفيذ المشروع في المرحلة الأولى من خط الربط الكهربائي، والتي سيتم بموجبها تصدير ألف ميغاواط/ساعة سنوياً.

وكان العراق والأردن قد وقعا في نهاية يناير 2020 مذكرة تفاهم تؤطر اتفاق البلدين على دراسة تنفيذ الربط المباشر بين الجانبين من النواحي الفنية والاقتصادية والقانونية والتجارية، وتم لاحقا التوقيع على آلية التنفيذ التي تنص على إنجاز المشروع في نهاية هذا العام.

ويقوم العراق حاليا باستيراد الغاز والكهرباء من طهران بموجب إعفاء ممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على إيران في مجال الطاقة.

ورغم أنّ العراق بلد نفطي إلا أنّه يعتمد كثيرا على إيران في مجال الطاقة، إذ يستورد منها ثلث احتياجاته الاستهلاكية من الغاز والكهرباء وذلك بسبب بنيته التحتية المتقادمة التي تجعله غير قادر على تحقيق اكتفاء ذاتي طاقي لتأمين احتياجات سكانه البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

1000

ميغاواط سيصدرها الأردن إلى العراق سنويا فور تدشين خط الكهرباء بين البلدين

ويبلغ إنتاج العراق من الطاقة الكهربائية وفقا لوزارة الكهرباء 13.5 ألف ميغاواط وجرت إضافة 3500 ميغاواط خلال العام الماضي عبر إدخال وحدات توليد جديدة إلى الخدمة.

ووقعت بغداد في سبتمبر اتفاقية إطارية مع مجلس التعاون الخليجي للربط الكهربائي مع الشبكة الخليجية تنص على استيراد 500 ميغاواط من الطاقة الكهربائية لمناطق جنوب مدينة البصرة اعتبارا من الصيف المقبل كمرحلة أولى، ويمكن تطويرها مستقبلا لتشمل مناطق وسط وشمال العراق.

وأكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الخميس الماضي أن الربط الكهربائي مع دول الخليج سيتم إنجازه في العام القادم.

ونسبت وكالة الأنباء العراقية الرسمية إلى الكاظمي قوله إن “الربط الكهربائي مع دول الخليج سينجز في العام 2022”، مؤكدا على ضرورة إعادة هيكلة قطاع الكهرباء وترتيبه من جديد.

وتزداد معاناة العراقيين في الصيف بسبب ضعف تجهيز الطاقة الكهربائية والانقطاعات المتكررة، ولذلك أصبح من المعتاد أن ينطلق الشارع العراقي كلّ صيف في التعبير عن الغضب من سوء الخدمات والمطالبة بتحسينها، ليتّسع مداه ويشمل سوء الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية.

ودأب عراقيون على ربط أزمة الكهرباء المزمنة بأسباب سياسية تتمثّل في حرص الأحزاب الشيعية الحاكمة والشخصيات النافذة المرتبطة بإيران على إبقاء العراق في حالة تبعية لطهران في هذا المجال الحيوي، وهو الوضع الذي لم تجرؤ الحكومات المتعاقبة على تغييره.

وهناك مشاريع قائمة للربط الكهربائي بين الدول العربية من أهمها الربط الكهربائي بين الأردن ومصر ولبنان وسوريا وليبيا، وترتبط الشبكة الكهربائية الأردنية مع الشبكة المصرية بكابل بحري يمتد عبر خليج العقبة بطول 13 كيلومترا وبقدرة تحمّل تصل إلى 550 ميغاواط.

11