الأرض لم تعد تسع السوريين.. فهربوا تحتها

الاثنين 2013/09/16
الأنفاق.. للاحتماء من نيران الأسد

ابتكر الثوار السوريون، في بلدة دير الزور، طريقة جديدة للاختباء من القصف الصاروخي والبراميل المتفجرة التي تسقطها طائرات النظام، من خلال حفر الأنفاق والخنادق بين البنايات، والتحرك من خلالها من مكان إلى آخر، كغطاء لحمايتهم من القصف.

وقامت مجموعة من الصبية بحفر تلك الأنفاق، وتزويدها بأسلاك كهربائية للتنقل فيما بينها ليلا، وكذلك قاموا بتبطين حوائطها ورشها بالمياه الباردة للحفاظ على درجة حرارة منخفضة بداخلها.

وقصفت الطائرات الحربية والمدفعية السورية ضواحي تسيطر عليها المعارضة بالعاصمة، أمس الأحد، بعد أن وافقت الولايات المتحدة على عدم القيام بعمل عسكري في اتفاق مع روسيا ينص على التخلص من الأسلحة الكيميائية التي يملكها الرئيس بشار الأسد. وقال نشطاء معارضون من المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قتالا عنيفا اندلع الليلة الماضية في منطقة جوبر التي تسيطر عليها المعارضة إلى الشرق من وسط مدينة دمشق. وأحصى السكان ثلاث غارات جوية على حي برزة المجاور كما وقعت اشتباكات في أجزاء أخرى من المدينة.

4