الأرق يزيد من فرص ارتكاب المراهقين لجرائم عنف عند البلوغ

الأربعاء 2017/03/01
قلة النوم تؤدي إلى فقدان السيطرة

لندن – كشفت دراسة حديثة أن عدم حصول المراهقين على قسط كاف من النوم ليلا لا يضر بصحتهم فقط، بل يمكن أيضا أن يزج بهم في السجن في وقت لاحق، وأظهرت الدراسة المشتركة بين جامعتي بنسلفانيا الأميركية ويورك البريطانية أن المراهقين الذين يعانون من الأرق تزيد لديهم بمقدار خمس مرات فرص ارتكاب جرائم عندما يصبحون بالغين.

ووجد الباحثون في دراستهم أن المراهقين الذين سجلوا الشعور بالنعاس بشكل مستمر في منتصف النهار بسبب قلة النوم ليلا يميلون إلى السلوك غير السويّ اجتماعيا مثل الكذب والغش والسرقة والدخول في شجار مع الآخرين، وبعدها بأكثر من عشر سنوات يكون هؤلاء المراهقون أنفسهم أكثر عرضة أيضا لارتكاب جرائم عنف.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تربط الأرق بارتكاب جرائم. وراقب الباحثون أكثر من 100 صبي مراهق كانت أعمارهم لا تتجاوز 15 عاما من ثلاث مدارس ثانوية في شمال إنكلترا، وطلبوا منهم تصنيف درجة الأرق التي يعانون منها والتي ترتبط بشعورهم بالنعاس خلال ساعات النهار، وتم أيضا قياس درجة نشاط المخ الخاصة بهم.

وجمع الباحثون بيانات عن السلوك غير السويّ اجتماعيا لكل مشارك سواء من المراهقين أنفسهم أو من تقارير المدرسين الذين عملوا معهم لأربع سنوات على الأقل، وبعدها بسنوات، وعند إتمام المشاركين عامهم الـ29، بحث القائمون على الدراسة في سجلات هؤلاء المشاركين ليروا ما إذا كانوا قد ارتكبوا أي جرائم لا سيما جرائم العنف، فوجدوا أن 17 بالمئة من المشاركين الذين سجلوا قلة النوم وعدم التركيز خلال النهار قد ارتكبوا جريمة ما في فترة البلوغ.

حصول الفرد على فترة نوم قليلة يفقده السيطرة على تصرفاته ويؤثر على سلوكياته وقدرته على التفكير السليم

وأوضح الباحثون أن ارتكاب جرائم ارتبط أيضا بشكل كبير بتدني الوضع الاجتماعي والاقتصادي للشخص. وأثبتت دراسة أميركية أخرى أن اضطرابات النوم وقلته تؤثران على سلوك الأشخاص وتجعلهم أكثر ميلاً إلى العنف.

وذكر موقع سايكولوجي توداي أن حوالي 33 في المئة من الأميركيين يعانون قلة النوم والأرق، وأن قلة النوم تؤدي إلى فقدان السيطرة على التصرفات والعصبية وانخفاض المرونة العقلية.

وقال الباحث من جامعة ولاية آيوا الأميركية زلتان كرايزن إن “حصول الفرد على فترة نوم قليلة يؤثر على سلوكياته وقدرته على التفكير”. ولفت إلى أن عدد ساعات النوم التي يجب أن يحصل عليها الفرد البالغ تتراوح بين سبع وتسع ساعات. أجرى الباحثون الاختبار على مجموعة من الفئران لمعرفة ما إذا كانت قلة النوم تؤثر عليها أيضاً، فوجدوا أن سلوكيات الفئران مماثلة للبشر؛ أي أنها تميل إلى التصرف بعنف في حال لم تحصل على عدد كافٍ من ساعات النوم.

وأضاف كرايزن أن لقلة النوم تأثيراً على الجسد أيضاً مثل الشعور بالصداع وآلام المعدة، وأعراض تشبه مرض الإنفلونزا، مشيراً إلى أن قلة النوم تجعل الأفراد عاطفيين وحساسين تجاه شعورهم بالألم.

وربط عالم النفس جيمس ديبس بين العدوانية وهرمونات الذكورة، واستشهد بذلك بأن ارتكاب الرجال للجرائم يزيد عند النساء بستة أضعاف في معظم المجتمعات الإنسانية. وفي دراسة أجريت في نوفوسيبرسك الروسية، اتضح أن سبب العدوانية يرجع إلى موت عدد كبير من الخلايا العصبية بالمخ وأن هذا الأمر يبدأ بالحدوث في سن مبكرة من العمر.

21