الأزمات المالية تلاحق الأفريقي التونسي

النادي التونسي العريق يعيش أزمة مالية منذ سنوات لتأخره في سداد مستحقات مالية للاعبين ومدربين.
الثلاثاء 2020/06/09
إلى أين المفر

تونس – قال وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم إن النادي الأفريقي الذي يواجه صعوبات مالية، مطالب بتسوية نزاعات تصل قيمتها إلى 16.6 مليون دينار (5.8 مليون دولار أميركي).

ويتخبط النادي التونسي العريق في مشاكل بالجملة منذ سنوات لتأخره في سداد مستحقات مالية للاعبين ومدربين، تسببت في إصدار عقوبات من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ضده من بينها المنع من الانتداب لعدة فترات انتقالات وخصم نقاط من حسابه في الدوري.

وأفاد وديع الجريء في تصريحات للصحافيين عبر الفيديو عن بعد “الأفريقي قام بتسوية ما قيمته 19 مليون دينار من النزاعات المالية المتعلقة به منذ ولاية الرئيس السابق سليم الرياحي وحتى الرئيس الحالي عبدالسلام اليونسي”.

ومن بين تلك الأموال التي تم سدادها نجحت جماهير الأفريقي في جمع تبرعات تقارب مليوني دولار في حساب بنكي تم فتحه في سبتمبر 2019 وقد مكنت النادي من تسوية 11 نزاعا ماليا.

وأوضح الجريء أن الأفريقي لا يزال مطالبا بتسوية 42 نزاعا ماليا بقيمة 16.6 مليون دينار (5.8 مليون دولار) من بينها 2.7 مليون دينار كمستحقات لاتحاد الكرة (953 ألف دولار).

وكان مدرب الفريق الأول، لسعد الدريدي حدد تاريخ الرابع من الشهر الجاري لاستئناف التدريبات ولكن حتى الاثنين لم يجر إخطار اللاعبين رسميا بالعودة. وأعلنت إدارة النادي في بيان لها في وقت سابق عن تنظيم جلسة انتخابية في منتصف يوليو. وخلفت العقوبات الأخيرة التي سلطها الاتحاد الدولي لكرة القدم على النادي الأفريقي، ردود فعل عنيفة من طرف الجماهير والمسؤولين السابقين للفريق، الذين حملوا المسؤولية للإدارة الحالية، مطالبين رئيس النادي عبدالسلام اليونسي بالرحيل.

غائب عن منصة التتويجات
غائب عن منصة التتويجات

وكان “فيفا” قد ألزم النادي الأفريقي الأسبوع الماضي، بدفع غرامة مالية قيمتها 500 ألف يورو لمصلحة لاعبي الكاميرون، ديدي روستان وسارغ سونغ، ما كلف الفريق عقوبة الحرمان من تسجيل لاعبين خلال ثلاث فترات متتالية من سوق الانتقالات. وطالبت رابطة مشجعي النادي الأفريقي برحيل كل أعضاء الإدارة، معتبرة أنهم يفتقدون للشرعية.

ووجهت رابطة كرة القدم في بيان، دعوة للقضاء التونسي لفتح تحقيق في شبهة فساد تتعلق بالتصرف بميزانية الفريق.

من جهته، قال الرئيس السابق للنادي مروان حمودية، إن الوقت قد حان لإجراء تغيير في تركيبة الإدارة الحالية، مؤكدا في تصريح إعلامي إن اليونسي لم يعد قادرا على تحمل الأعباء المادية الثقيلة للنادي في هذه الفترة.

وطالب الناطق الرسمي باسم النادي الأفريقي سابقا علي علولو، بعقد جمعية عمومية طارئة لعرض التقرير المالي للجمعية في السنوات الأخيرة. وعلق علولو في تدوينة نشرها عبر حسابه في موقع (فيسبوك)، قائلا “لا بد من محاسبة كل الرؤساء السابقين. إن ما يحصل في الفريق هو عار”.

22