الأزمات تحاصر الوداد البيضاوي قبل لقاء اتحاد الجزائر

يخوض الوداد البيضاوي، مباراة قوية أمام ضيفه اتحاد العاصمة الجزائري، السبت 21 أكتوبر المقبل، بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا. وكانت مباراة الذهاب، قد انتهت بالتعادل دون أهداف.
السبت 2017/10/14
وقفة تأمل

الرباط - يسود نوع من القلق في صفوف جمهور فريق الوداد البيضاوي، مع اقتراب موعد المباراة الحاسمة، ضد اتحاد العاصمة الجزائري في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا ومن أهم أسباب قلق الجمهور ومجلس الإدارة هو الإقصاء من الكأس. حيث أثر الخروج من مسابقة الكأس على فريق الوداد، وأغضب مكوناته، خاصة أن الكل كان يمني النفس بأن يصل الفريق البيضاوي إلى النهائي، خاصة وأن مجلس الإدارة وضع الكأس ضمن أهدافه هذا الموسم. ويخشى الجمهور الودادي أن يكون لهذا الإقصاء، تأثير سلبي على الفريق، قبل اللقاء الحاسم أمام اتحاد العاصمة الجزائري.

كذلك تعرض الحسين عموتة مدرب الوداد لبعض الضغط في الأيام الأخيرة، لاختياراته للاعبين ولطريقة اللعب، وزاد هذا الضغط بعد الإقصاء من الكأس. وسيكون على عموتة التعويض من بوابة دوري أبطال أفريقيا، حيث يدرك أنه يلعب آخر فرصه أمام اتحاد العاصمة، وهو المطالب بالتأهل للنهائي، لتفادي الرحيل.

وكانت الفرصة أمام عموتة في مباراة الكأس أمام نهضة بركان، من أجل الوقوف على مستوى مجموعة من اللاعبين، الذين لم يشاركوا كثيرا في المباريات السابقة، خاصة اللاعبين المسجلين في القائمة الأفريقية، والذين تعرض بسببهم لانتقادات جرّاءعدم إشراكهم. ولم يقدم مجموعة من اللاعبين الذين كان ينتظر منهم الشيء الكثير، والمستوى المطلوب، وظهروا بأداء متواضع، وأبرزهم رشيد حسني ومحمد أولاد ورضا هجهوج، الذين جاء مستواهم ضعيفا، وهو الأمر الذي يؤكد أن مدرب الوداد، سيكون مجبرا أمم اتحاد العاصمة، ليحصر اختياراته المحدودة في اللاعبين، الذين خاض بهم المباريات الأخيرة.

الفرصة كانت أمام المدرب عموتة في مباراة الكأس أمام نهضة بركان، من أجل الوقوف على مستوى مجموعة من اللاعبين

وعبر الحسين عموتة، مدرب الوداد البيضاوي، عن أسفه لإقصاء فريقه أمام نهضة بركان، في ثمن نهائي الكأس. وأضاف عموتة، خلال المؤتمر الصحافي، بعد المباراة “عشنا مجموعة من الأزمات، أهمها الغيابات التي عانينا منها، وكان أثر ذلك واضحا على الفريق، من خلال غياب أوناجم والحداد، وغيرهما”. وتابع “أنا سعيد لأن اللاعبين الذين أشركناهم، ظهروا بمستوى جيد، رغم أنهم يفتقدون للتنافسية، وكانت فرصة جيدة للوقوف على أدائهم”. وأردف المدرب “ما كان ينقصنا في هذه المباراة، هو النجاعة الهجومية، لأننا خلقنا العديد من الفرص، لكننا لم نسجل”. واختتم بقوله “سنطوي صفحة الكأس، ونركز على دوري أبطال أفريقيا، وسنعمل على التعويض في هذه المنافسة”.

وعاقبت لجنة الانضباط بالاتحاد المغربي لكرة القدم نادي الوداد البيضاوي بخوض مباراة واحدة دون جمهور، بسبب شغب أنصاره في ذهاب دور الستة عشر للكأس. وقالت اللجنة، إنها قررت أيضا “تغريم النادي بـ50 ألف درهم تنفيذا لقانون العقوبات الجديد، بعد أحداث شغب عرفتها مباراة الوداد مع نهضة بركان في ذهاب دور الستة عشر للكأس بملعب مولاي عبدالله بالرباط، حيث تم اعتقال 21 مشجعا للوداد بعد تبادل الضرب بالحجارة مع قوات الأمن”.

كما عاقبت لجنة الانضباط اتحاد طنجة بغرامة قدرها عشرة آلاف درهم (1064 دولارا) “لرشق أنصاره الحكام بالقنينات بعد نهاية الشوط الأول من مباراة الجولة الرابعة بالدوري المحلي أمام الرجاء البيضاوي” مع تسليط غرامة إضافية لحصول الفريق على ستة إنذارات في المباراة ذاتها.

من ناحيته قرر نادي اتحاد الجزائر السفر على متن طائرة خاصة إلى المغرب، تحسبا لملاقاة مضيفه الوداد البيضاوي المغربي، في إياب الدور قبل النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم. وأعلن اتحاد الجزائر في موقعه الرسمي، أن بعثة الفريق ستسافر إلى مدينة الدار البيضاء الخميس 19 أكتوبر، على متن طائرة خاصة. ويواصل اتحاد الجزائر استعداداته للمواجهة بصورة عادية رغم غياب مهاجمه أسامة درفلو، الذي يعاني من إصابة ستبعده عن الملاعب لمدة أسبوع، حيث من المقرر أن يخوض الفريق معسكرا إعداديا بداية من الجمعة المقبل حتى موعد السفر إلى المغرب.

وفي سياق متصل أجلت رابطة دوري المحترفين الجزائري لكرة القدم مواجهة مولودية الجزائر وجاره اتحاد الجزائر، في قمة مباريات الجولة السادسة من مسابقة الدوري إلى وقت لاحق. وكانت المباراة مقرر إجراؤها السبت، لكن وزير الرياضة الهادي ولد علي طالب بعدم إقامتها بملعب عمر حمادي بل بملعب 5 يوليو الأكبر في البلاد.

وكانت رابطة دوري المحترفين الجزائري أعلنت عن تأجيل مواجهة اتحاد الجزائر مع جاره اتحاد الحراش المقررة، لحساب الجولة الخامسة إلى وقت لاحق، بسبب تواجد أربعة لاعبين من الفريق الأول في معسكر منتخب المحليين.

22