الأزمة الحكومية تسرع وتيرة التقارب بين المردة والقوات اللبنانية

تصاعد قلق التيار الوطني الحر من إمكانية نشوء جبهة تجهض طموحاته السياسية.
الجمعة 2018/10/05
أيدي القوات ممدودة للجميع

بيروت – أفرزت الأزمة الحكومية التي يشهدها لبنان تغيرات على الساحة السياسية لعل أبرزها التقارب الحاصل على خط حزب القوات اللبنانية وتيار المردة، وسط ترجيحات بأن يتوج قريبا بلقاء بين زعيمي الحزبين المسيحيين، بحسب ما أوحت به التصريحات الأخيرة لرئيس القوات سمير جعجع.

وتقول أوساط مقرّبة من الجانبين إن أزمة تشكيل الحكومة الناجمة عن رغبة بعض الأطراف يتصدرها التيار الوطني الحر في فرض رؤيته لجهة طبيعة الحكومة المقبلة وتوزيع الحقائب بين المكونات السياسية، قد سرعت في وتيرة هذا التقارب، ولكنها لم تكن الدافع أو المحرك الأساسي له.

وتشير هذه الأوساط إلى أن هذا التقارب الذي يأمل الجانبان في أن يطوي صفحة العداء بينهما قد تم التمهيد له خلال الأشهر الماضية عبر لجان مشتركة، وأنّ ما يحصل على خط معراب (مقر القوات) بنشعي (معقل المردة) لا يستهدف أحدا بل على العكس فإنه يصب في مصلحة المكوّن المسيحي وكل لبنان.

وصرح مؤخرا رئيس القوات سمير جعجع أن “صفحة الماضي مع المردة ستطوى، وأخرى جديدة ستفتح قريبا جداً”. وقبله قال نائبه جورج عدوان “إن العمل المشترك الذي نقوم به سويا، سيظهر في المستقبل القريب بالتطور السياسي في العلاقات بين القوات اللبنانية وسليمان فرنجية وتيار المردة”.

إيلي محفوض :اللقاء بين فرنجية وجعجع تتويج لمصالحة غير مبنية على حسابات مصلحية
إيلي محفوض :اللقاء بين فرنجية وجعجع تتويج لمصالحة غير مبنية على حسابات مصلحية

وشهدت العلاقة بين القوات والمردة في السنوات الأخيرة هدوءا، بعد فترة من العداء سقط فيها ضحايا، وذلك خلال الحرب الأهلية التي مزقت لبنان في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

ولئن تأثر هذا الهدوء المسجل بسير رئيس القوات سمير جعجع في خيار دعم ميشال عون لرئاسة الجمهورية في مواجهة سليمان فرنجية، إلا أنه تم الحفاظ على الحد الأدنى من التعاطي السياسي وتجنّب الدخول في استفزازات، وضبط القواعد.

ويقول مراقبون إن الجانبين يبديان قدرا كبيرا من العقلانية، خاصة وأن المتغيرات على الساحة السياسية في لبنان تفرض وجود تقاطعات ونقاط التقاء حتى بين ألد الخصوم السياسيين.

ويشير المراقبون إلى أن الواقع اللبناني الحالي يفرض هذا التقارب الذي ليس في وارد أن يتحوّل إلى تحالف في ظل تموضع الطرفين في خطين متعارضين، فتيار المردة يدعم حزب الله ويناصر بقاء سلاحه فضلا عن كونه مقرّبا من النظام السوري الحالي، بالمقابل فإن القوات تطالب بسحب سلاح الحزب الذي يتعارض ومفهوم الدولة، كما أن لها موقفا مناوئا لنظام الرئيس بشار الأسد.

ويلفت المراقبون إلى أن هذا التقارب سيشرع الباب أمام التعاطي بأريحية أكبر في بعض الملفات التي يتشاركان فيها ذات الهواجس على المستوى المحلي، خاصة في ظل وجود طرف مسيحي وهو التيار الوطني الحر ينصّب نفسه الزعيم الأوحد على المكوّن المسيحي، ويحاول إقصاء أي طرف قد يشكّل منافسا قويا له.

ويثير هذا التقارب قلق التيار الوطني الحر من أن يكون مقدمة لبناء جبهة سياسية مسيحية عريضة تحاول احتواء طموحاته السلطوية، خاصة وأن العلاقة بين القوات والكتائب تشهد هي الأخرى تطوّرا إيجابيا.

وتساءل عضو تكتل “لبنان القوي” النائب زياد أسود، في رد على احتمال حدوث لقاء قريب بين رئيس حزب القوات سمير جعجع ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، قائلا “ما هو المشترك بينهما بعد هذه الفرقة؟ المصالح السياسية ربّما تجمع؟”.

وأضاف في تصريح إعلامي أنّ “المصلحة الّتي تجمعهما هي ضدّ التيار الوطني الحر”.

وعلى خلاف موقف التيار أبدت قوى وشخصيات سياسية لبنانية ارتياحها لما يحدث على خط بنشعي –معراب وغرّد رئيس حركة التغيير المحامي إيلي محفوض على حسابه عبر تويتر “ننظر بكثير من الأمل والتفاؤل للتقارب بين حزب القوات وتيار المردة واللقاء بين سليمان فرنجية وسمير جعجع سيكون تتويجاً لمصالحة حقيقية غير مبنية على حسابات مصلحية ضيقة”.

وأشار محفوض إلى ان “الفرق بين مصالحة القوات والتيار الوطني الحر وبين القوات وتيار المردة أن التيار اشترط ترشيح زعيمه ليمضي بالمصالحة بينما مع فرنجية فقد مرت العلاقة وعلى مدى سنوات بترميم وتحسين وبناء دون حسابات ولا شروط وهذا ما سينبلج عنه مصالحة حقيقية واضحة ثابتة تقوم على أسس متينة”.

وكان حزب القوات قد أبرم تفاهما قبل أكثر من سنتين مع التيار الوطني الحر لترتيب العلاقة بينهما بيد أن الأخير انقلب على الاتفاق الذي لم يكن بالنسبة له سوى ممر عبور عون إلى قصر بعبدا.

2