الأزمة السياسية في باكستان تتعمق برفض البرلمان مطالب المعارضة

الجمعة 2014/08/22
الحشود المعارضة للحكومة تواصل اعتصامها تلبية لقادتها خان والقادري

إسلام آباد- رفض البرلمان الباكستاني الخميس بالإجماع مطالب المعارضين عمران خان وطاهر القادري اللذين يريدان تنفيذ سلسلة من الإصلاحات واستقالة حكومة رئيس الوزراء نواز شريف لإنهاء اعتصامهما في وسط إسلام أباد.

وعلى الفور رد خان بالتخلي عن التفاوض مع الحكومة وإعلان الاستمرار في الاعتصام حتى استقالة شريف.

وتوقع كثيرون الخميس أن يلقي نواز شريف أمام البرلمان كلمة يتناول فيها أهم أزمة سياسية يواجهها منذ عودته إلى السلطة إثر الانتخابات التشريعية في مايو 2013 التي يقول خصماه إنها شهدت عمليات تزوير واسعة.

لكن رئيس الوزراء فضل منح الكلمة للنواب الذين تبنوا بالإجماع قرارا يرفض الطلبات “اللادستورية” للمعارضين وذلك تعبيرا منهم عن دعمهم للحكومة التي تفاوض من أجل الخروج من الأزمة.

وبدأ مقربون من نواز شريف ليل الاربعاء الى الخميس مباحثات مع فريقي عمران خان لاعب الكريكيت الشهير السابق الذي تحول الى العمل السياسي، وطاهر القادري القيادي السياسي والديني.

وإثر جلسة البرلمان أعلن خان التخلي عن المفاوضات مع الحكومة والاستمرار في اعتصامه في إسلام أباد حتى استقالة رئيس الوزراء. وتجمّع آلاف من أنصار خان والقادري منذ نحو أسبوع في العاصمة للمطالبة باستقالة شريف الذي يعتبرون أنه فاز في انتخابات 2013 بالتزوير.

وقال خان لأنصاره المتجمعين أمام البرلمان “انتهت المباحثات مع الحكومة. كيف يمكنهم المضيّ قدما في حين نطالب، أولا، باستقالة رئيس الوزراء (نواز) شريف”.

وخاطب خان رئيس الوزراء قائلا “نواز شريف لديّ ما أقوله لك، لن أغادر هذه الساحة طالما لم تستقل”.

وجاء رد فعل خان الذي كان دعا إلى “العصيان المدني” بعيد تصويت البرلمان على رفض مطالب المعارضة والتنديد بتحركها.

وخان هو زعيم حزب العدالة الحزب الذي حل ثالثا في انتخابات 2013 مدعوما بأصوات الشباب والطبقة الوسطى الهشة ومن مناطق الشمال الغربي.

وأعلن حزبه الذي لم يحضر تصويت البرلمان الخميس، قبل أيام، استقالة قريبة لنوابه في البرلمان.

أما طاهر القادري فإنه يدير شبكة مدارس دينية معتدلة وحركة سياسية منظمة جيدا من أتباعه. ووعد المعارضان بإنزال مليون متظاهر إلى الشوارع في تحركهم الذي بدأ قبل نحو أسبوع في العاصمة وذلك للمطالبة باستقالة شريف وبتحقيق حول مزاعم تزوير في الانتخابات الأخيرة.

5