الأزمة تتصاعد بين نقابة الصحافيين ووزارة الداخلية المصرية

الخميس 2016/04/28
أروقة المحاكم هي الفيصل

القاهرة- تصاعدت الأزمة بين نقابة الصحافيين المصريين ووزارة الداخلية، وتبادل الطرفان الاتهامات حول حقيقة الحوادث التي جرت على هامش الاحتفال بذكرى تحرير سيناء، إذ أدانت النقابة اعتقال 44 صحافيا ومنع آخرين من دخول مقرها بوسط القاهرة، فيما نفت وزارة الداخلية اعتقال أي صحافي.

ووجهت النقابة، الأربعاء، دعوة للصحافيين الذين تعرضوا لاعتداءات أو تم القبض عليهم أو احتجازهم أو منعهم من الوصول إلى النقابة لأي سبب إلى تقديم شهاداتهم إلى النقابة حول وقائع الانتهاكات التي تعرضوا لها في صيغة بلاغ، تمهيدا لتقديمه للنائب العام. وأوضح قلاش أن مجلس النقابة سيعقد مؤتمرا صحافيا، لعرض كل شهادات الأعضاء الذين تعرضوا لانتهاكات، مؤكدا أن ما حدث سابقة خطيرة، ولا يجب أن تتكرر.

ودعا الصحافيين الذين يمتلكون أدلة على ما جرى من انتهاكات بحق الصحافيين سواء كانت صورا أو فيديوهات، إلى أن يقوموا بتقديمها للنقابة قبل موعد المؤتمر الصحافي في الساعة الثانية عشرة من ظهر الخميس، تمهيدا لعرضها في المؤتمر وتقديمها للنائب العام مرفقة بالبلاغات.

من جهتها رفضت وزارة الداخلية الاتهامات، ونفى اللواء هاني جرجس، مساعد مدير أمن القاهرة منع الصحافيين من دخول نقابتهم، قائلا “ما حدث هو أننا منعنا غير الصحافيين من دخول النقابة، وسمحنا للصحافيين بعد التأكد من بطاقاتهم الصحافية”، نافيا في الوقت نفسه اعتقال أي صحافي.

من جانبه، قال جمال عبدالرحيم سكرتير عام نقابة الصحافيين، إنه تم اعتقال 44 صحافيا الأربعاء، وتم إخلاء سبيل 35 منهم، فيما بقي 9 قيد الاحتجاز. وقال إبراهيم أبو كيله عضو مجلس نقابة الصحافيين، إن دافع النقابة وراء تقديم البلاغ هو حماية الصحافيين، متمنيا أن تتم معالجة الأزمة دون تصعيد.

وذكرت تقارير إعلامية أن المحامي طارق محمود المحامي، تقدم الأربعاء، ببلاغ ضد البلشي، يتهمه بنشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم العام، والتحريض ضد وزارة الداخلية. وأضاف مقدم البلاغ، أن البلشي ادعى كذبا أن وزارة الداخلية لديها تعذيب داخل السجون المصرية، كما أن هناك حالات اختفاء قسري. وأكد أن الهدف هو إثارة الرأي العام مستغلا عضويته بمجلس نقابة الصحافيين، ودعم كيانات مثل حركة 6 أبريل للتظاهر ضد مؤسسات الدولة.

وطالب بسرعة استدعاء البلشي للتحقيق معه. بدورها قالت بيانات حقوقية غير حكومية، إن أكثر من 40 صحافيا تم القبض عليهم، عندما شهدت القاهرة وعدة محافظات مصرية أخرى مظاهرات رافضة وأخرى مؤيدة لاتفاقية “ترسيم الحدود”، التي وقعتها مصر مع الجانب السعودي، موخرا، تزامنا مع ذكرى تحرير منطقة سيناء.

18