الأزهر يؤكد أن سبي الفتيات لا علاقة له بتعاليم الإسلام السمحة

الخميس 2014/05/08
مظاهرات من أجل إطلاق سراح أكثر من 200 فتاة

القاهرة - طالبت مؤسسة الأزهر الشريف، الثلاثاء، حركة بوكو حرام النيجيرية بإطلاق سراح أكثر من 200 من فتيات المدراس اللّواتي خطفن في منتصف شهر أبريل الفائت، في شمال شرق نيجيريا، وقالت الحركة إنّها ستعتبرهّن سبايا”، وستقوم ببيعهنّ”.

وقالت مؤسسة الأزهر، وهي أهم سلطة مرجعية للمسلمين السنة في العالم، إنّ اختطاف الفتيات “لا يمت لتعاليم الإسلام السمحة والنبيلة بأيّة صلة، لأنّ الدين الإسلاميّ يحضّ على إعلاء قيم التسامح والعمل الطيّب لا على الخطف والعنف وسفك الدماء”.

وطالب الأزهر بـ”الإفراج الفوري” عن الفتيات اللّواتي جرى خطفهن في 14 أبريل الماضي، في بورنو شمال شرق نيجيريا.

وكان زعيم جماعة بوكو حرام الإسلامية أعلن في شريط فيديو “أنّه ستجري معاملة الفتيات اللّواتي خطفن في على أنّهن سبايا، وسيتم بيعهن وتزويجهن بالقوّة”.

وقال أبو بكر شيكو، في الفيديو، الذي يستغرق 57 دقيقة: “خطفت بناتكم”، في إشارة إلى الطالبات الـ 276 اللاّتي خطفن من مدرستهن في شيبوك من ولاية بورنو في 14 أبريل.

وتمكّنت 53 منهن من الفرار، لكن أكثر من 200 ما زلن في قبضة الحركة، حسب ما أفادت الشّرطة النيجيريّة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ إسلاميّين آخرين من جماعة بوكو حرام، قاموا، الثلاثاء، بخطف ثماني فتيات أخريات في شمال شرق نيجيريا، حسب ما أعلنت عنه وكالات أنباء عديدة.

وقال عبدالله ساني، أحد سكّان المنطقة، “لقد انتقلوا من منزل إلى آخر بحثا عن فتيات أخريات”، في هجوم جديد شهدته، الأحد، قرية وارابي بولاية بورنو. وأضاف “أخذوا بالقوة ثماني فتيات تتراوح أعمارهن بين 12 و15 عاما”. وأكد سكان آخرون هذه المعلومات.

وتطالب بوكو حرام، التي يعني اسمها بالهاوسا “التعليم الغربي حرام”، بإقامة دولة إسلامية في شمال نيجيريا.

لكن عملية الخطف الجماعية هذه، تعتبر سابقة من نوعها منذ إنشاء هذه الحركة الّتي أوقعت هجماتها أكثر من 1500 قتيل منذ مطلع 2014.

وأثار مصير الفتيات، وعجز السلطات عن إنقاذهنّ، غضبا عارما في البلاد وخارجها.

13