الأزهر "يثور" على الخطاب الدعوي والمناهج المتطرفة

الاثنين 2015/01/05
خطط "التصحيح" لمحو ما خلفه حكم “الإخوان”

القاهرة – وضعت مؤسسات الدولة المصرية الدينية خططا عاجلة، في إطار”ثورة دينية”، لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي ترسخت في أذهان العالم والأمة الإسلامية.

وقد عقد شيخ الأزهر أحمد الطيب أمس، سلسلة جلسات عمل لاستكمال عناصر "ثورة التصحيح" التي دعا إليها الرئيس عبدالفتاح السيسي يوم الخميس الماضي، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، بالتزامن مع بدء دار الافتاء وعدد من الوزارات، تنفيذ خطط أخرى وضعت أيضا في سياق نشر قيم الإسلام المعتدل وتصحيح مناهج التعليم والخطاب الديني و الدعوي، في محاولة لمواجهة أفكار التطرّف و التكفير التي كانت قد هيأت لها جماعة "الإخوان المسلمين" مناخا خصبا قبل وحين كانت في الحكم.

كما تشمل تحركات الهيئات الدينية المصرية مواجهة أفكار الإلحاد التي يروج لها البعض في بعض الدول المسلمة.

وفي هذا السياق قال عباس شومان وكيل الأزهر:” أحمد الطيب وجه بتنفيذ ما جاء في خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإصلاح مناهج التعليم، والخطاب الدعوي”، مشيرا إلى أن “هذه الخطوة بدأت منذ عام، وقاربت على الانتهاء في ما يتعلق بجميع المقررات الشرعية والعربية، التي تضمنت معالجات للقضايا المعاصرة كالإرهاب والإلحاد".

وأضاف: “سيتم أيضا تشكيل لجان مع الوزارات المختصة، كالشباب والتربية والتعليم والثقافة، ومختصين في مجال الإعلام تبدأ عملها على الفور لتنسيق الجهود في المجالات التي تتولاها كل وزارة ليكون العمل متناغما بين كل الوزارات والمؤسسات بما يحقق المقصود من الثورة الدينية التي دعا إليها السيسي”.

ويأتي تنفيذ خطط "التصحيح" تأكيدا لعزم القيادة المصرية على محو ما خلفه حكم “الإخوان” من أضرار بالسلم الأهلي و من تقسيم للشعب المصري، ومن تسميم لأفكار الشباب بالتطرّف.

وتدرك الهيئات الدينية المصرية أن مواجهة التطرف والتكفير واستقطاب الشباب إلى حاضنات هذا الفكر التدميري، يمرّ حتما عبر معالجة فكرية لأن التطرف يتمدد فكريا قبل أن يتشكّل تنظيميا.

دار الإفتاء، أعلنت من جهتها أنها أقرت خطة مكثفة لنشر الثقافة الإفتائية الصحيحة، والتوسع فى أعمال "مرصد فتاوى التكفير" ومقولاته، ومواجهة الأفكار المتطرفة، والرد عليها بمنهجية علمية رصينة ومنضبطة، والتوسع فى استخدام الفضاء الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي.

وستعمل دار الافتاء على أن تكون أقرب ميدانيا إلى عامة المصريين عبر تدشين خدمة جديدة هي"دار الإفتاء المتنقلة" والتي ستجوب محافظات مصر(27 محافظة) ومراكزها وقراها.

في الوقت ذاته، عقد مختار جمعة وزير الأوقاف، اجتماعا مطولا مع وكلاء الوزارة وقيادات القطاع الديني، وأقروا خطة دعوية جديدة تتمثل فى تفعيل الصالون الثقافي الأسبوعي، وتفعيل لجنة القضايا المعاصرة بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

ومن المقرّر أيضا أن تعقد وزارة الأوقاف المصرية يوم 28 فبراير المقبل مؤتمرا دوليا للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية تحت عنوان “عظمة الإسلام وأخطاء بعض المنتسبين إليه”، وذلك لتكوين جبهة عربية قوية لمواجهة الإرهاب.

4