الأزواج حريصون على نجاح زواجهم أكثر من الزوجات

الأربعاء 2015/11/25
المرونة في المواقف أساس العلاقات الزوجية الناجحة

برازيليا - توصلت دراسة أنجزتها جمعية الأسرة في مدينة ساو باولو البرازيلية إلى أن العديد من الحقائق تحيط بشخصية الرجال، ينبغي على المرأة أن تقبلها وتحاول العمل بها إذا كانت تريد حياة زوجية هادئة.

وأشارت الدراسة إلى وجود حقيقة يجب على المرأة التنبه إليها تتمثل في أن الرجل ليس كائنا رومانسيا ولا يمكن جعله رومانسيا بالقوة، وقالت إن الزوج يبتعد عن زوجته روحيا ونفسيا بسبب كثرة مطالبها، التي لا يستطيع تلبيتها ويأتي على رأس هذه المطالب تلبية احتياجاتها ورغباتها العاطفية.

وأوضحت الدراسة قائلة “حان الوقت لكي تفهم المرأة هذه الحقيقة، أو السر إن صح التعبير، لتتفادى إيذاء نفسها نفسيا وروحيا وتنقذ زواجها من مشاكل لا لزوم لها”. وكشفت الدراسة أن المرونة في المواقف هي أهم شيء، لأنه يستحيل أن يتغير الرجل بالشكل الذي ترغبه المرأة، كما أنها لا تستطيع أن تتغير بالصورة التي يريدها الرجل، فالتغيرات يمكن أن تتم في المواقف ولا في صلب الأمور.

وأضافت الدراسة أن للرجل أيضا احتياجاته العاطفية مثل المرأة ولكنها احتياجات من نوع آخر. فإذا كانت حاجتك للرومانسية ملحة وحاجة عاطفية، فإن ممارسة العلاقة الحميمية بالنسبة إلى الرجل تعتبر أيضا عاطفة يعبّر من خلالها عن شخصيته، ويكمن السر هنا في أنه على المرأة أن تعلم أنها ليست الوحيدة التي لها احتياجات عاطفية.

وأكدت الدراسة أن بعض النساء يصبحن قاسيات مع أزواجهن، لأنهم لا يلبون احتياجاتهن العاطفية. وبيّنت أن اللجوء إلى أسلوب المعاقبة في العلاقة الحميمية أو عدم الاهتمام به كزوج، يمثل بداية لبروز مشاكل.

وقالت الدراسة إن محاولة الرجل قيادة أسرته لا يعني سلبها لدورها كامرأة، فمنذ القدم كان الرجل هو المسؤول عن قيادة أسرته والتكفّل بمعيشتها وحمايتها من الأخطار الخارجية. ومع تسارع وتيرة الحياة لم يلغ هذا الدور.

وتابعت الدراسة قائلة إن نسبة كبيرة جدا من الرجال ربما يكونون ملتزمين بضرورة نجاح زواجهم أكثر من حرص المرأة على ذلك، ولكن النساء يعتقدن بأنهن فقط يردن تحقيق النجاح في الحياة الزوجية.

21