الأزياء "المحتشمة" على المنصة الباريسية رغم الرفض الفرنسي

الأحد 2018/01/28
الموضة "المحتشمة" المفضلة لدى النساء المسلمات

باريس - ارتدت عارضات حللا ملونة وسراويل وأثوابا تكسو أرجلهن في عرض أزياء هذا الأسبوع، قال عنه منظمون إنه الأول من نوعه في المدينة الفرنسية، يخصص للموضة “المحتشمة” المفضلة لدى النساء المسلمات.

وعرضت تلك الأزياء في إطار عرض للموضة ذات الطابع الشرقي أقيم على هامش أسبوع الموضة للأزياء الراقية في العاصمة الفرنسية باريس، ويتيح العرض الجانبي مساحة لإلقاء الضوء على أزياء من الشرق الأوسط وآسيا.

وقال منظمون للحدث إن الموضة المحتشمة واجهت مقاومة في فرنسا بسبب ارتباطها بالدين لكنّ هناك طلبا متزايدا على تلك الملابس في البلاد وخارجها.

وأفادت هند جودار مديرة عرض الأزياء الشرقية “نحن فرنسيون وفي فرنسا نريد الاستجابة لهذا الطلب الفرنسي لأن هناك سوقا فرنسية لذلك وأخرى للتصدير”.

وأضافت “مقاومة فرنسا للموضة المحتشمة لا علاقة لها بالموضة ذاتها بل لها علاقة بالدين”.

وذكر تقرير عن وضع الاقتصاد الإسلامي العالمي أن إنفاق المسلمين على الملابس ومستلزماتها سيصل إلى 368 مليار دولار بحلول عام 2021.

ولدى فرنسا أكبر أقلية مسلمة في أوروبا إذ تقدر بخمسة ملايين نسمة لكن لديها أيضا أكثر القوانين صرامة في ما يتعلق بالتعبير عن العقائد علنا.

وتجدر الإشارة، إلى أن دار أزياء لوي فيتون، كانت السباقة لتقديم عروضها خلال اليوم الأول من أسبوع عروض الأزياء المخصص لأرقى بيوت الأزياء.

24