الأسبان انتهوا من مصارعة الثيران للتفرغ لشنق الإوز

الثلاثاء 2015/09/08
احتفال غريب ضد الحيوانات

ليكيتيو (اسبانيا) – لاتزال أسبانيا البلد الأكثر إثارة لحفيظة منظمات الدفاع عن الحيوان، فبعد مهرجان مصارعة الثيران الذي يروح ضحيته العشرات من المشاركين، ناهيك عن الثيران التي تقتل في حلبة المصارعة، يحتفل الأسبان سنويا بـ”يوم الإوز” الذي يعد من أغرب التقاليد التي تمارس ضد الحيوانات لقتلها.

ويقام مهرجان “يوم الإوز”، الذي قد يتبادر إلى الذهن فورا أنه للاحتفاء بهذا الطائر وتكريمه، سنويا في ميناء قرية ليكيتيو شمال إقليم الباسك الأسباني خلال شهر سبتمبر، حيث يتوجب على كل متنافس أن يقفز إلى الماء بملابسه عبر حبل طويل للإمساك برقبة إوزة معلقة على عمود لأطول فترة ممكنة داخل مياه البحر.

ويتوافد على الميناء خلال هذه الفترة من السنة مئات المواطنين للمشاركة في المهرجان، ويتم دهن الإوز بمادة لزجة، الأمر الذي يجعل الإمساك برقبته أمرا صعبا جدا، ومما يزيد الأمر تعقيدا أن المتنافس يتشارك فريقان خارج الماء على سحب الحبل الذي يتدلى منه في محاولة لإسقاطه في الماء.

ويمكن للإوز المشنوق على العمود أن ينجو ويبقى معلقا، لكن في الغالب يفارق الطائر الحياة في “يوم الإوز” إذا أوقعه القدر في قبضة متنافس شرس أو متنافسة عصبية المزاج لينتهي رأسه بين يدي أحدهما.

ويعتبر المهرجان واحدا من التقاليد التي لا يزال الأسبان يحتفظون بها إلى جانب مصارعة الثيران العنيفة وموسم التراشق بالطماطم.

24