الأسد: ألمانيا مؤهلة لتأدية دور الوسيط في النزاع السوري

الأحد 2013/10/06
بشار الأسد: المعارضة السياسية يجب ألا يكون لديها جيش

برلين ـ أكد الرئيس السوري، بشار الأسد، انه لن يتفاوض مع المسلحين، معتبراً أن المعارضة السياسية يجب ألا تحمل السلاح.

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة "دير شبيغل" الألمانية، اليوم الأحد، مقتطفات من مقابلة موسعة أجرتها مع الأسد، تنشر بشكل كامل غداً الاثنين، قال فيها إنه لا يعتقد أن الأزمة السورية يمكن حلها بواسطة المفاوضات "مع المسلحين".

وعزا سبب ذلك إلى أن المعارضة السياسية لا يجب ان تحمل السلاح، موضحاً ان "تعريف المعارضة السياسية يعني أنه يجب الا يكون لديها جيش".

وجدد الأسد التأكيد على أن القوات الحكومية "لم تستخدم الأسلحة الكيميائية"، واصفاً هذه الاتهامات بـ"الكاذبة، شأنها شأن الصورة التي تصورونني فيها على أنني رجل يقتل شعبه".

ووجه الرئيس السوري انتقادات إلى المجتمع الدولي، بخصوص اتهامه بالهجوم الكيميائي وقال إنه "يبدو لي إن الغرب أكثر ثقة بـ(تنظيم) القاعدة مني"، واتهم الرئيس الأميركي، باراك أوباما، بالكذب، مشيراً إلى أن الأخير "ليس لديه ما يقدمه سوى الأكاذيب".

وقارن موقف واشنطن بموقف الروس الذين وصفهم بـ"أصدقاء فعليين"، مشيراً إلى أنهم "يفهمون الواقع هنا (في سوريا) بشكل أفضل بكثير".

ودعا الأسد ألمانيا إلى تأدية دور الوسيط في النزاع السوري، معرباً عن رغبته "برؤية مبعوثين ألمان في سوريا بغية مناقشة واقع" البلاد.

وأقر بأن جيشه تعاون مع "حزب الله" اللبناني في المعارك التي دارت على الحدود اللبنانية - السورية.

وفي حديثه عن النهاية المحتملة للنزاع السوري، قال الأسد "لا خيار لدينا سوى الإيمان بالنصر"، مؤكّداً أنه لا يخشى على سلامته، وأضاف "لو كنت خائفاً، لكنت غادرت سوريا منذ وقت طويل".

1