الأسد: العراق ساعي بريد بيننا وبين واشطن بشأن الغارات الجوية

الثلاثاء 2015/02/10
الأسد: لا يوجد تعاون مباشر مع الولايات المتحدة

بيروت - قال الرئيس السوري بشار الأسد إن أطرافا ثالثة من بينها العراق تنقل معلومات لدمشق بشأن حملة الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي سي) الثلاثاء قال الأسد إنه لا يوجد تعاون مباشر مع الولايات المتحدة التي تقصف قواتها الجوية تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا منذ أيلول.

وسئل عما إذا كان هناك تعاون غير مباشر قال الأسد إن هذا صحيح من خلال أطراف ثالثة وهي أكثر من طرف العراق ودول أخرى وأحيانا تنقل هذه الأطراف رسائل عامة ولكن لا يوجد شيء تكتيكي.

وقال الأسد إن الحكومة السورية كان لديها علم بالحملة التي تقودها الولايات المتحدة قبل بدئها ولكن لم يكن لديها تفاصيل.

وسئل عما إذا كان هناك حوار جار من خلال أطراف ثالثة قال إنه لا يوجد حوار بل معلومات وليس حوارا.

وفي مقابلة موسعة في دمشق، استبعد الأسد الانضمام إلى التحالف الذي يستهدف "إضعاف وتدمير" تنظيم الدولة الإسلامية. وعن الانضمام إلى التحالف ، قال الأسد "لا ، بالطبع لا نستطيع وليس لدينا الرغبة ولا نريد، لسبب واحد بسيط - لأننا لا نستطيع التحالف مع دول تدعم الإرهاب.

ورفض الأسد جهود الولايات المتحدة لتدريب وتسليح مسلحي المعارضة "المعتدلة" لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" على الأرض في سوريا، قائلا إن هذا "حلم كاذب".

ونفى الرئيس السوري كذلك "قصص الأطفال" بشأن استخدام قوات الحكومة السورية البراميل المتفجرة دون تمييز في مناطق كثيفة السكان خاضعة لسيطرة المعارضة، بما يؤدي لمقتل الآلاف. وقال الأسد :"أنا على دراية بالجيش. إنهم يستخدمون الرصاص والصواريخ والقنابل. لم اسمع باستخدام الجيش للبراميل، أو ربما، أواني الطهي.

ودافع الرئيس السوري عن حصار المناطق الخاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة في أنحاء سوريا، وهو ما يقول ناشطون إنه أدى إلى تجويع المدنيين في هذه المناطق.

وقال :"هذا غير صحيح ، لسبب واحد .. لأن في هذه المناطق التي سيطر عليها المتمردون، فر المدنيون وجاءوا إلى مناطقنا.. معظم المناطق التي نطوقها ونهاجمها، مليئة بالمسلحين فقط.

1