الأسد يرشّح نفسه لانتخابات رئاسية مثيرة للجدل

الاثنين 2014/04/28
بشار الأسد يمنع آلاف السوريين من الاقتراع

دمشق – أعلن الرئيس السوري بشار الأسد، الإثنين، 28 ابريل، أنه سيترشح لإعادة انتخابه لفترة جديدة في الانتخابات المقرر إجراؤها في الثالث من يونيو وسط توقعات على نطاق واسع بأنه سيفوز فيها برغم الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاثة أعوام.

جاء ذلك على لسان محمد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب السوري خلال جلسة للبرلمان أذاعها التلفزيون السوري على الهواء مباشرة.

وتلا اللحام رسالة الأسد للمحكمة الدستورية فقال أن المجلس تلقى من المحكمة الدستورية العليا إشعارا بأن السيد بشار حافظ الأسد.. قدم للمحكمة طلبا بتاريخ 28-4-2014 أعلن فيه ترشيح نفسه لمنصب رئاسة الجمهورية العربية السورية.

وأعلن عدد من المرشحين الآخرين رغبتهم في الترشح ولكن زعماء المعارضة في الخارج الممنوعين من الترشح نددوا بالانتخابات ووصفوها بأنها مسرحية تهدف إلى تمديد حُكم أسرة الأسد الذي دام أكثر من أربعة عقود لسوريا.

وينص الدستور السوري على وجوب أن يحصل مرشح الرئاسة على تأييد 35 عضوا من أعضاء البرلمان ولا يمكن أن يكونوا قد أقاموا خارج البلاد خلال السنوات العشر الماضية.

وندد منتقدو الأسد من العرب والغربيين بالانتخابات بوصفها محاكاة هزلية للديمقراطية وقالوا إنه ليس بالإمكان إجراء أي انتخابات موثوق منها في بلد فيه ستة ملايين شخص نزحوا عن ديارهم وفر 2.5 مليون من البلاد ليصيروا لاجئين ويقتل فيه المئات يوميا.

وأعلن مسؤول سوري ان من غادر البلاد "بطريقة غير شرعية" لن يحق له الاقتراع خارج سوريا خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك في تصريحات نشرتها صحيفة سورية الاثنين.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات هشام الشعار لصحيفة "الوطن" المقربة من السلطات "لا يحق للسوريين الذين غادروا البلاد إلى دول الجوار بطريقة غير شرعية الإدلاء بأصواتهم في الدول التي يقيمون فيها".

وأوضح "أن قانون الانتخابات سمح للمقيمين بالخارج الإدلاء بأصواتهم في حال كانت إقامتهم شرعية في الدول التي يقيمون بها".

وادى النزاع السوري إلى لجوء أكثر من ثلاثة ملايين شخص الى الدول المجاورة. ونزح الآلاف من هؤلاء عبر معابر غير شرعية، لا سيما في اتجاه تركيا والعراق.

وبحسب ارقام المنظمات الانسانية، فان 88 بالمئة من اصل مليون لاجىء سوري في لبنان، دخلوا عبر المعابر الشرعية.

واوضح الشعار ان "الأراضي السورية مفتوحة لكل مواطن سوري يريد ممارسة حقه الدستوري بالانتخابات ولاسيما المقيمين في الدول المجاورة"، مشيرا الى انه "من حق هؤلاء الدخول إلى الأراضي السورية للإدلاء بأصواتهم".

وحددت الانتخابات في الثالث من يونيو المقبل، على ان تجرى عملية الاقتراع للمقيمين خارج البلاد في 28 مايو.

واوضح الشعار ان اللجنة العليا للانتخابات ستعمل على استحداث مراكز للانتخابات "في كل المناطق السورية"، مشيرا الى ان "المناطق الساخنة ستكون من ضمن أولويات اللجنة".

8