الأسد يطالب بمليار دولار ثمنا لتدمير أسلحته الكيميائية

الخميس 2013/09/19


الحرب متواصلة والشعب السوري ضحيتها

واشنطن - تعهد الرئيس السوري بشار الاسد الاربعاء بتسليم الاسلحة الكيميائية التي بحوزة نظامه لكنه حذر من ان ضبطها وتدميرها سيستغرق سنة وسيتطلب مليار دولار.

وتحدث الاسد في اخر مقابلة تلفزيونية تجري معه فيما تواصلت المشاورات في مجلس الامن حول مشروع قرار يرمي الى ضمان تفكيك الاسلحة الكيميائية السورية عملا باتفاق اميركي روسي.

وشدد الاسد في المقابلة التي جرت معه بالانكليزية وبثتها شبكة فوكس نيوز الاميركية مساء الاربعاء على ان سوريا لا تشهد "حربا اهلية" بل هي ضحية مقاتلين اجانب مدعومين من تنظيم القاعدة.

واكد ان قواته لم تكن خلف الهجوم بالاسلحة الكيميائية الذي اوقع مئات القتلى المدنيين في 21 اغسطس في غوطة دمشق، متعهدا رغم ذلك بتسليم ترسانته الكيميائية.

وهي ثاني مقابلة يجريها الاسد هذا الشهر مع شبكة تلفزيونية اميركية، ضمن سلسلة من اللقاءات التي يعقدها مع صحافيين غربيين للتصدي للضغوط السياسية المتزايدة التي تمارسها عليه عواصم غربية.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما دعا الى توجيه ضربات عسكرية عقابية الى نظام الاسد ردا على الهجوم بغاز السارين الذي تؤكد العديد من العواصم الغربية ان جميع الادلة تشير الى مسؤولية قواته فيه.

لكن مع تحفظ الكونغرس والرأي العام الغربي على الدخول في عملية عسكرية جديدة في الشرق الاوسط، تقدمت روسيا بطرح ينص على حل دبلوماسي لمسالة الاسلحة الكيميائية.

وعلق البيت الابيض خطة ضرب سوريا بدون ازالة الخيار العسكري عن الطاولة، فيما تم التوصل الى اتفاق بين واشنطن وموسكو على وضع الاسلحة الكيميائية السوريا تحت سيطرة الاسرة الدولية تمهيدا لتدميرها.

وجدد الاسد في المقابلة التي اجريت معه الثلاثاء في دمشق التزامه بالتعاون لكنه شدد على ان قرار التعاون هذا ليس نتيجة التهديدات الاميركية بالتحرك عسكريا.

وقال لشبكة فوكس نيوز "اعتقد ان العملية معقدة جدا فنيا وتحتاج الى الكثير من المال، حوالى مليار دولار".

وتابع "عليكم ان تسألوا الخبراء ماذا يعنون حين يقولون بسرعة. هناك جدول زمني محدد. الامر بحاجة الى سنة او ربما اكثر بقليل".

وردا على سؤال عما اذا كان استخدم القوة لقمع انتفاضة شعبية انطلقت سلمية وتعسكرت تدريجيا لتتحول الى نزاع اوقع اكثر من 110 الاف قتيل منذ اكثر من سنتين ونصف، فشدد على ان سوريا هي ضحية "الارهاب".

وقال "ما يجري (في سوريا) ليس حربا اهلية. لدينا حرب، انها حرب من نوع جديد" يخوضها على حد قوله مقاتلون اسلاميون قادمون من اكثر من ثمانين بلدا.

وقال "نعلم ان لدينا عشرات الاف الجهاديين... نحن على الارض، نعيش في هذا البلد" ناقضا بذلك تقرير خبراء افاد بان الاسلاميين يشكلون حوالى نصف عدد مقاتلي المعارضة البالغ حوالى مئة الف عنصر.

وتابع "ما يمكنني قوله لكم... هو ان ثمانين الى تسعين بالمئة من الارهابيين هم من عناصر القاعدة واتباعها".

واقر الاسد بانه لم يكن هناك جهاديون عند انطلاق الانتفاضة في مارس 2011 مؤكدا ان المتطرفين الاسلاميين باتوا يشكلون غالبية المقاتلين منذ نهاية العام 2012.

وقال ان "عشرات الاف السوريين" و15 الف عنصر من القوات الحكومية قتلوا "بشكل اساسي في هجمات واغتيالات وعمليات انتحارية ارهابية".

وفيما واصل الاسد حملته المضادة الاعلامية، اجرت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) الاربعاء مشاورات جديدة حول مشروع قرار يرمي الى ضمان التفكيك الفعلي للاسلحة الكيميائية السورية.

وبحسب دبلوماسيين، فان الغربيين يسعون الى اقناع روسيا المتحفظة جدا بأن مشروع قرارهم لا يتضمن التهديد بعمل عسكري فوري في حال لم تحترم دمشق التزاماتها المتعلقة بنزع الاسلحة الكيميائية. وفي حال تم التوصل الى تسوية مع موسكو، فان مشروع القرار قد يطرح على التصويت في نهاية هذا الاسبوع.

وقال دبلوماسي من الامم المتحدة "ليس هناك اتفاق حتى الان، ستجري مشاورات جديدة".

وتواجه خطة نزع الاسلحة الكيميائية السورية اول اختبار السبت مع انتهاء المهلة التي حددها اتفاق جنيف الاميركي الروسي لسوريا من اجل تقديم لائحة بترسانتها الكيميائية ومواقع تخزينها.

وقال الاسد في المقابلة ان بوسعه تقديم قائمة "غدا" فيما اكدت موسكو انها تلقت ضمانات بانه سوف يتعاون.

ومن دون كشف تفاصيل حول مشروع القرار، اعلن السفير البريطاني في الامم المتحدة مارك ليال غرانت ان "الهدف الرئيسي من القرار هو ان يضمن مجلس الامن الدولي الاتفاق-الاطار الذي ابرم بين الولايات المتحدة وروسيا في جنيف والقرار الذي سيتخذه المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية، تحت شكل ملزم قانونيا وقابل للتحقق وللتنفيذ".

وبعدما كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعلن عند التوصل الى الاتفاق مع نظيره الاميركي جون كيري انه "في حال عدم احترام (دمشق) الشروط او في حال استخدام الاسلحة الكيميائية من اي جهة كانت، فان مجلس الامن سيتخذ تدابير في اطار الفصل السابع"، عاد بعد ذلك ورفض ان يصدر القرار تحت الفصل السابع الذي يجيز استخدام القوة.

ميدانيا، ازداد الوضع تعقيدا وخطورة مع سيطرة مجموعة من مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" التابعة لتنظيم القاعدة على مدينة اعزاز القريبة من الحدود التركية اثر معارك عنيفة مع فصائل اخرى من المعارضة، على ما اعلن ناشطون في المعارضة السورية لوكالة الصحافة الفرنسية الاربعاء.

ومن مفارقات النزاع السوري انه اذا كانت المعارك بين مقاتلي مجموعات جهادية وآخرين من مجموعات معتدلة قد تكاثرت في الاونة الاخيرة في بعض المناطق، فان الطرفين يقاتلون في مناطق جنبا الى جنب ضد قوات الاسد، وهو ما يعتبره البعض احد المؤشرات على تعقيدات هذا النزاع.

وفي ظل تشرذم المعارضة وتشعب مجموعاتها، تدعم سوريا تاكيدات الاسد بان مقاتلي المعارضة يقفون خلف الهجوم الكيميائي، فيما تنقض واشنطن وعدد من العواصم الغربية هذا الطرح مؤكدة على مسؤولية النظام.

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية ماري هارف "لم نر اي تقرير جدير بالمصداقية، ولا اي دليل جدير بالمصداقية، يؤكد ان المعارضة استخدمت اسلحة كيميائية في سوريا".

وحذرت بانه يتحتم على دمشق ان "تقدم قائمة كاملة" باسلحتها الكيميائية بدون ابطاء.

1